حصري- فيتول تشتري زيت الوقود من إيران رغم العقوبات

Wed Sep 26, 2012 7:27am GMT
 

من لوك باتشيموثو وراندي فابي وتشن اي تشو

بكين/سنغافورة 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - تشتري فيتول أكبر شركة لتجارة النفط في العالم زيت الوقود الإيراني وتبيعه ما يقوض جهود الغرب لتقليص عائدات ثروتها النفطية والضغط على برنامجها النووي المثير للريبة.

وعلمت رويترز من خلال لقاءات مع عشرة من تجار النفط ومصادر في قطاع النفط ومصادر ملاحية في جنوب شرق اسيا والصين والشرق الاوسط أن فيتول اشترت مليوني برميل من زيت الوقود المستخدم في توليد الكهرباء من ايران وعرضت الكمية على تجار صينيين. ورفض متحدث باسم فيتول التعليق.

وفيتول ومقرها سويسرا غير ملزمة بالحظر الذي فرضه الاتحاد الاوروبي في يوليوز تموز على تجارة النفط مع ايران لان سويسرا قررت ألا تساير العقوبات الاوروبية والامريكية على طهران.

وفي وقت سابق من العام اوقفت الشركة تجارتها في النفط الايراني من مكاتبها الرئيسية في اوروبا وذلك قبل بدء سريان الحظر الذي فرضه الاتحاد الاوروبي في الأول من يوليو تموز. ولكن مصادر تجارية قالت إنها استمرت في شراء زيت الوقود الايراني من الشرق الأوسط.

وكانت فيتول قد اعلنت سابقا انها ملتزمة بالعقوبات ضد إيران ولكنها لم توضح اذا كانت ستتبع قواعد الاتحاد الاوروبي الصارمة ‭H‬م اللوائح السويسرية .

وفي يوليو تموز اعلنت شركتا تجارة السلع جلينكور وترافيجورا ومقرهما سويسرا وقف جميع المعاملات التجارية مع إيران رغم ان الحكومة السويسرية عارضت الاجراءات التي فرضتها واشنطن وبروكسل.

وقلصت العقوبات إيرادات ايران من تصدير الخام وادت لانخفاض قيمة الريال وسببت معاناة مالية لملايين الإيرانيين .

وإلى جانب الحظر الاوروبي قلص اربعة من اكبر عملاء الخام الإيراني الصين والهند واليابان وكويا الجنوبية الواردات بما لا يقل عن الخمس لضمان استثناء شركاتهم من تهديدات امريكية بفرض عقوبات .   يتبع