التضخم يتباطأ في ألمانيا لكنه لا يزال أعلى من المستهدف

Wed Sep 26, 2012 7:38pm GMT
 

برلين 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - تباطأ التضخم في ألمانيا أكبر اقتصاد في منطقة اليورو في سبتمبر أيلول لكن ليس بما يكفي ليتيح للبنك المركزي الأوروبي خفض أسعار الفائدة لمكافحة الركود.

وأظهرت بيانات أولية أن التضخم السنوي تباطأ إلى إثنين في المئة بفعل عوامل موسمية مثل انخفاض تكلفة الغذاء والسفر وجاء مماثلا لمتوسط توقعات لرويترز. وهبط التضخم من 2.1 في المئة في أغسطس آب حينما ارتفع بفعل أسعار الطاقة.

ويهدف البنك المركزي الأوروبي لإبقاء معدل التضخم عند أقل قليلا من إثنين في المئة في منطقة اليورو بأكملها

وظل معدل التضخم في ألمانيا أعلى من إثنين في المئة في معظم العام الماضي حيث حقق الاقتصاد الألماني أداء أفضل من اقتصادات أخرى متقدمة مما أدى إلى زيادات قوية للأجور في قطاعات عديدة.

وشكل ذلك معضلة للبنك المركزي الأوروبي الذي يكافح لإحداث توازن في السياسة النقدية بين أكبر اقتصاد أوروبي وبين الدول المتعثرة في أطراف المنطقة.

وبدأت ألمانيا الآن تشعر بتأثير أزمة منطقة اليورو حيث يشكل ضعف الطلب في الدول التي تتبنى سياسات تقشفية ضغطا على الصادارات الألمانية. وأظهر مسح يوم الإثنين هبوط معنويات أنشطة الأعمال للشهر الخامس على التوالي في سبتمبر مما يزيد المخاوف من الركود. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)