أوروبا تسعى وراء فرص في الأسواق الأجنبية لدعم شركات طيرانها المتعثرة

Thu Sep 27, 2012 2:46pm GMT
 

بروكسل 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - أطلق الاتحاد الأوروبي حملة لتخفيف القيود المفروضة على ملكية شركات الطيران في أنحاء العالم في خطوة تهدف إلى تعزيز فرص النمو أمام شركات الطيران الأوروبية المتعثرة.

وتواجه شركات الطيران في أوروبا صعوبات أكثر من مناطق رئيسية أخرى في العالم في أعقاب الأزمة المالية العالمية ومن المتوقع أن تتكبد شركات الطيران في الاتحاد الأوروبي خسائر بقيمة 1.1 مليار دولار هذا العام.

وتفرض معظم الدول قيودا على الملكية الأجنبية لشركات الطيران حيث تضع الولايات المتحدة حدا أقصى للأسهم التي لها حقوق التصويت عند 25 في المئة بينما يبلغ هذا الحد في كثير من دول الاتحاد الأوروبي 49 في المئة.

لكن المفوضية الأوروبية تريد توقيع إتفاقيات مع واشنطن وآخرين لتخفيف تلك القيود أو حتى إزالتها.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان اليوم الخميس "تخضع الاندماجات الدولية التي يراها كثيرون شرطا مسبقا لصناعة نقل جوي مستدامة اقتصاديا لقيود شديدة.

"حان الوقت الآن لتناول هذا الموضوع بشكل أكثر قوة."

وقالت المفوضية إنها ستسعى للحصول على موافقة حكومات الاتحاد الأوروبي في أوائل العام القادم لبدء محادثات مع الصين وروسيا والهند ودول الخليج وآخرين بشأن تحسين الاستفادة المتبادلة من أسواق الطيران.

وتسعى المفوضية أيضا لصفقة لتحرير الأسواق مع الولايات المتحدة في إطار إتفاقية النقل الجوي عبر الأطلسي الحالية.

وقالت المفوضية إن إجمالي الفائدة الاقتصادية من إبرام تلك الصفقات يقدر بنحو 12 مليار يورو (15 مليار دولار) سنويا. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292) (alaa.hussein@thomsonreuters.com)