انخفاض الإقراض في أوروبا والشروق الأوسط وافريقيا 35% في 9 أشهر

Sat Sep 29, 2012 9:57am GMT
 

من الاسدير ريلي وكلير روكين

لندن 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - تظهر بيانات تومسون رويترز ال.بي.سي أن القروض المجمعة في أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا انخفضت بنسبة 35 بالمئة إلى 509 مليارات دولار في أول تسعة أشهر من عام 2012 مع استمرار تراجع الطلب على القروض وسط أزمة منطقة اليورو وتباطؤ حاد في الصيف.

ومع قلة الصفقات المبرمة في الربع الثالث من العام استمرت المخاوف من احتمال الغاء وظائف نظرا للضغوط على إيرادات البنوك في حين لم يطرأ تغير علي تسعير القروض.

ولم تبرم سوى 861 صفقة في أول تسعة أشهر أي أقل بنسبة 25 بالمئة عن نفس الفترة من عام 2011.

وحجم القروض في الربع الثالث هو الاقل في السنوات الثلاث الأخيرة ونزل 37 بالمئة من 216 مليار دولار في الربع الثاني ونزل 48 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بسبب عطلات الصيف إضافة إلى انصراف الاهتمام إلى دورة الألعاب الأولمبية.

وفي الربع السابق أبرمت 241 صفقة فقط وهو أقل مستوى للنشاط هذا العام.

وتراجع الاقتراض في جميع المناطق في الربع الثالث. وشهد الشرق الأوسط أكبر انخفاض وبلغ 53 بالمئة مقارنة بالربع السابق ويليه شرق ووسط أوروبا بنسبة 47 بالمئة.

ومع قيام معظم الشركات الكبرى بإعادة تمويل القروض الحالية في آخر عامين أضحت المشكلة التي تواجه السوق هي نقص الطلب مع استمرار قلق الشركات من إبرام قروض جديدة وضعف أنشطة الاندماج والاستحواذ في أسواق تتسم بالتقلب.

كما أضير الطلب مع تحول البعض لسوق سندات الشركات لتلبية احتياجات التمويل وزادت إصدارات سندات الشركات بنسبة 67.5 بالمئة في أول تسعة أشهر من العام إلى 171 مليار دولار.

ورغم أن القروض عالية التصنيف تخطت أنشطة طرح سندات الشركات بفارق كبير مسجلة 336 مليار دولار في أول تسعة أشهر فإن القروض انخفضت 34 بالمئة إلى 508 مليارات دولار جفي نفس الفترة من عام 2011.

وأبرمت صفقات قروض عالية التصنيف بقيمة 92 مليار دولار في الربع الثالث بانخفاض بنسبة 37 بالمئة عن الربع الثاني بينما زادت اصدارات سندات الشركات 55 بالمئة إلى 58.3 مليار دولار. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)