صندوق النقد: أزمة أوروبا قد تبطئ النمو في افريقيا لكن لن تعرقله

Fri Oct 12, 2012 7:52am GMT
 

طوكيو 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مسؤولة كبيرة في صندوق النقد الدولي إن أزمة الديون الأوروبية والتباطؤ الصيني المرتبط بها يؤثران سلبا على افريقيا لكن ليس من المتوقع أن تؤدي الأزمة إلى عرقلة النمو الافريقي حتى لو تفاقمت بشدة.

ولم تصب معظم بلدان افريقيا بأضرار كبيرة جراء الأزمة باستثناء جنوب افريقيا التي تربطها علاقات مالية وتجارية مع أسواق منطقة اليورو المتعثرة.

وقالت أنطوانيت سايه مديرة الشؤون الافريقية في صندوق النقد الدولي لرويترز "نعتقد أن الأزمة في أوروبا كان لها أثر سلبي على افريقيا جنوب الصحراء لكنه لم يصل حتى الآن إلى الحد الذي يعرقل النمو في المنطقة."

وأضافت "بالطبع قد يؤدي اشتداد أزمة منطقة اليورو إلى تأثير سلبي كبير على الاقتصاد العالمي بما في ذلك أسعار السلع الأولية وقد تؤثر هذه التطورات على الاقتصادات الافريقية.

"لكن المرجح أن هذه الصدمة من شأنها إبطاء النمو في افريقيا جنوب الصحراء وليس عرقلته."

وتوقع تقرير لصندوق النقد الدولي اليوم الجمعة أن يبلغ النمو في افريقيا خمسة بالمئة هذا العام والذي يليه. ويوجد في القارة السمراء عدد من أسرع الاقتصادات نموا في العالم والعديد منها مثل موزامبيق وتنزانيا وكينيا وأوغندا وغانا مدعوم باكتشافات جديدة للنفط والغاز.

ويتوقع صندوق النقد نمو اقتصاد موزامبيق 8.4 بالمئة العام المقبل وجمهورية الكونجو الديمقراطية 8.2 بالمئة وغانا 7.8 بالمئة وساحل العاج سبعة بالمئة.

وقالت سايه "أسعار السلع الأولية تصنع فرقا كبيرا بالمنطقة... وبالرغم مما يحدث في أوروبا ظلت أسعار السلع الأولية عند مستويات قوية نسبيا بفضل الطلب القوي من الأسواق الناشئة لاسيما من الصين. أفضل توقعاتنا هو محافظة افريقيا جنوب الصحراء على وتيرة النمو البالغة خمسة بالمئة المسجلة في 2010-2011 حتى 2012-2013."

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير سها جادو - هاتف 0020225783292)