إيران تنفي حدوث تراجع حاد في صادرات النفط

Sat Oct 13, 2012 10:26am GMT
 

دبي 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مندوب إيران الدائم في منظمة أوبك إن صادرات بلاده من النفط ظلت مستقرة في الأشهر الأخيرة نافيا تقريرا من وكالة الطاقة الدولية بأن إيران تواجه صعوبات لاحتواء انخفاض في مبيعاتها من الخام.

كانت الوكالة قدرت في تقرير صدر أمس الجمعة أن صادرات إيران قد تراجعت إلى مستوى منخفض جديد عند 860 ألف برميل يوميا في سبتمبر أيلول من 2.2 مليون برميل يوميا في نهاية 2011.

ويدعم تراجع المعروض الإيراني أسعار النفط ويضر بإيرادات طهران مما يعمق الأزمة في بلد يجد صعوبة في استيراد المواد الأساسية ويفرض ضغوطا إضافية على الحكومة بشأن برنامجها النووي.

لكن محمد علي خطيبي مندوب إيران في أوبك قال إن بيانات الوكالة خاطئة وتتناقض مع البيانات المقدمة لأوبك من إيران.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن خطيبي قوله اليوم السبت "صادرات النفط الإيرانية لم تتغير عن الأشهر السابقة والوضع مستقر."

ونفى أيضا أن تكون مبيعات النفط الإيرانية مقتصرة على الصين والهند وكوريا الجنوبية واليابان وتركيا.

وقال دون إسهاب "سوق النفط الإيراني تتجاوز الدول المذكورة ... نستطلع دائما أسواقا جديدة لكننا لا نعلن عن الأمر لما قد يترتب عليه من أضرار."

وتضغط الولايات المتحدة وحلفاؤها على طهران للتخلي عن برنامجها النووي عن طريق التضييق على إيرادات النفط التي تسهم بالجانب الأكبر من دخلها بالعملة الصعبة. وتقول إيران إن برنامجها النووي سلمي.

وحظر الاتحاد الأوروبي شراء الخام الإيراني من أول يوليو تموز وخفضت دول أخرى مشترياتها بسبب تشديد للعقوبات الأمريكية. ويمنع حظر الاتحاد الأوروبي شركات التأمين بدول الاتحاد من تغطية الصادرات الإيرانية مما يعوق الاستيراد بالنسبة لبعض المشترين غير الأوروبيين.

كان الاتحاد الأوروبي وافق بشكل مبدئي يوم الجمعة على عقوبات جديدة بحق إيران بسبب برنامجها النووي حيث أيد دبلوماسيون كبار إجراءات تستهدف القطاعين المصرفي والصناعي لطهران. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)