ميركل وأولوند يختلفان بشأن قيود الميزانية داخل الاتحاد الأوروبي

Thu Oct 18, 2012 1:41pm GMT
 

برلين/بروكسل 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اختلفت ألمانيا وفرنسا القوتان المركزيتان في الاتحاد الأوروبي بشأن فرض قيود أكبر داخل الاتحاد على ميزانيات الدول الأعضاء وخطوات باتجاه رقابة مصرفية موحدة قبيل قمة زعماء الاتحاد المقررة اليوم الخميس.

وطالبت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بسلطة أكبر للمفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي للاعتراض على ميزانيات الدول التي تخالف قواعد الاتحاد لكن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند قال إن هذه المسألة ليست على جدول أعمال القمة والأولوية للتحرك باتجاه الوحدة المصرفية الأوروبية.

وسعت ميركل في كلمة امام البرلمان في برلين قبل ساعات من انعقاد القمة الثانية والعشرين للاتحاد الأوروبي منذ بدء أزمة ديون منطقة اليورو لإبطاء السعي لتأسيس جهة رقابية مصرفية موحدة قائلة إن الجودة أهم من السرعة.

وتصر ألمانيا التي تكره أن ترى بنوكها الإقليمية الحساسة سياسيا وبنوك الادخار تخضع لرقابة خارجية على أن رقابة الاتحاد الأوروبي يجب ان تشمل فقط البنوك الكبيرة العابرة للحدود وترفض اي ضمان مشترك للودائع والذي قد يجعل الدول الغنية تدعم بنوك الدول الأفقر.

وأبلغ أولوند الصحفيين في اجتماع تحضيري للزعماء الاشتراكيين "موضوع هذه القمة ليس الوحدة المالية بل الوحدة المصرفية لذلك فإن القرار الوحيد الذي سيتخذ هو إقامة وحدة مصرفية بحلول نهاية العام وبخاصة الرقابة على البنوك."

وقال مسؤولون بالاتحاد الاروبي إن أولوند وميركل من المتوقع أن يعقدا اجتماعا ثنائيا قبل بدء القمة وهو ما قد يتيح لهما الفرصة لمناقشة خلافاتهما.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)