هبوط مؤشر الكويت 3.1% قبل الاحتجاجات وتراجع معظم أسواق الخليج

Sun Oct 21, 2012 6:22pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - هبط مؤشر بورصة الكويت 3.1 بالمئة اليوم الأحد في أكبر انخفاض له في يوم واحد منذ يوليو تموز عام 2009 وذلك قبل مظاهرة دعا إليها زعماء المعارضة للاحتجاج على خطط لتعديل قانون الانتخابات.

وقال بعض المتعاملين إنهم يعتقدون أن الصناديق المرتبطة بالدولة تشتري الأسهم الممتازة في مسعى لدعم السوق مثلما فعلت في بعض فترات الضعف في الماضي.

غير أن ضغوط البيع كانت كبيرة على أسهم الشركات ذات رؤوس الأموال الصغيرة التي يفضلها متعاملو التجزئة الذين خفضوا مراكزهم خشية وقوع مواجهة بين الشرطة والمحتجين مساء اليوم الأحد.

وقال متعامل في الكويت طلب عدم نشر اسمه "سعت الحكومة لتحقيق الاستقرار في السوق اليوم من خلال المحفظة الوطنية غير أن حركة البيع كانت كثيفة."

وتتهم جماعات المعارضة الكويتية الحكومة بتنفيذ "انقلاب على الدستور". ومن المقرر أن تنطلق الاحتجاجات مساء اليوم الأحد من عدة مواقع في مدينة الكويت وأن يتجمع المتظاهرون أمام مقر الحكومة.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن وزير الداخلية الشيخ أحمد حمود الجابر الصباح أصدر تعليمات للقيادات الأمنية "للتصدي الحازم لأي ممارسات يحرمها القانون وتمس أمن البلاد والمواطنين". وقالت الوزارة أيضا إن هناك قوات خاصة وضعت على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي اضطرابات.

وهبط المؤشر القياسي لبورصة الكويت إلى 5729 نقطة مقتربا من أدنى مستوى له في ثمانية أعوام وهو 5661 نقطة المسجل في أغسطس آب. وكانت آخر مرة سجل فيها المؤشر هبوطا بهذا الحجم في يوم واحد سجلت في الفترة التي تأثرت فيها السوق بالأزمة المالية العالمية.

وانتعشت الأسهم القيادية في أواخر التعاملات لتغلق الأسهم الثلاثة الكبرى - وهي بنك الكويت الوطني وزين وبيت التمويل الكويتي - دون تغيير يذكر.   يتبع