تهاوي الصادرات اليابانية في ظل نزاع مع الصين

Mon Oct 22, 2012 11:01am GMT
 

طوكيو 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهرت بيانات نشرت اليوم الإثنين انخفاض الصادرات اليابانية في أول تسعة أشهر من العام بأسرع وتيرة منذ الزلزال الذي ضرب البلاد العام الماضي مع هبوط معنويات المصنعين لأدنى مستوياتها منذ مطلع 2010 وهو ما يشير إلى أن خلافا دبلوماسيا مع الصين يضر بالاقتصاد الذي يعتمد على التصدير.

وأفادت بيانات وزارة المالية اليابانية أن الصادرات هبطت 10.3 بالمئة منذ مطلع العام حتى سبتمبر أيلول مقارنة مع توقعات الاقتصاديين بانخفاض نسبته 9.6 بالمئة ومواصلة الانخفاض للشهر الرابع على التوالي مع تراجع صادرات السيارات والرقائق والالكترونيات.

وعلى نحو منفصل أظهر مسح أجرته رويترز انخفاض معنويات المصنعين اليابانيين لأدنى مستوياتها منذ يناير كانون الثاني 2010 ومن المتوقع أن تظل المعنويات سلبية في الشهور المقبلة وعزت كثير من الشركات ذلك إلى المشاعر المعادية لليابان في الصين.

وتدهورت العلاقات بين الصين واليابان بشدة منذ أدى خلاف بين الدولتين الشهر الماضي بشأن جزر متنازع على ملكيتها لاحتجاجات عنيفة معادية لليابان في شتى انحاء الصين ما أضر بالعلاقات التجارية. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل - هاتف 0020225783292)