مقابلة- بنك الخرطوم يستأنف ترتيب سندات إسلامية

Wed Oct 24, 2012 4:25pm GMT
 

من أولف ليسينج

الخرطوم 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال المدير العام لبنك الخرطوم أقدم بنك في السودان إنه يعتزم استئناف أنشطته في ترتيب إصدارات السندات الإسلامية (الصكوك) للشركات مع تحسن الآفاق الاقتصادية للبلاد بعد التوصل إلى اتفاق نفطي مع جنوب السودان.

وقال فادي سليم الفقيه لرويترز إن البنك الإسلامي المملوك بنسبة 20 بالمئة تقريبا لبنك دبي الإسلامي يتوقع تسجيل أرباح قياسية هذا العام مدعوما بإقراض قوي ومكاسب كبيرة من تخفيض قيمة الجنيه السوداني.

وقال الفقيه في مقابلة في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء "تم الشروع في بضعة صكوك." وأضاف أن البنك قد يصدر سندات بقيمة 100 مليون دولار لشركات محلية بحلول أوائل عام 2013.

وقام البنك بترتيب عدة إصدارات صكوك في 2011 لكنه توقف عن ذلك بعد أن أثارت الأزمة الاقتصادية الحادة في السودان خطر التخلف عن السداد.

وفقد السودان ثلاثة أرباع إنتاجه النفطي حين أصبح جنوب السودان دولة مستقلة في يوليو تموز 2011. ويكافح السودان ركودا اقتصاديا شديدا وتضخما سنويا زاد على 40 بالمئة.

وتهيمن بنوك مرتبطة بالحكومة على جزء كبير من السوق السودانية. ونأت البنوك الغربية عن السودان بسبب العقوبات التجارية الأمريكية المفروضة منذ عام 1997 مما ترك الساحة خالية لبنوك خليجية مثل بنك قطر الوطني.

وقال الفقيه إن شركات محلية في قطاعات الطيران والعقارات والفنادق من بين أولئك الذين يظهرون اهتماما بإصدار سندات إسلامية في الوقت الراهن.

ويعتزم بنك الخرطوم الذي يمتلك أيضا بنكا في جنوب السودان تمويل صادرات مثل الماشية والمحاصيل النقدية والحديد الخام مع توسع السودان في إنتاج المعادن والمحاصيل الزراعية للتعويض عن فقد النفط.   يتبع