حصري- شريك لهواوي عرض تكنولوجيا أمريكية على إيران

Thu Oct 25, 2012 11:18am GMT
 

من ستيف ستيكلو

لندن 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهرت وثائق ومقابلات أن شريكا إيرانيا لشركة هواوي تكنولوجيز الصينية التي تنفي انتهاك العقوبات الأمريكية على إيران حاول العام الماضي بيع معدات هوائية أمريكية تشملها العقوبات إلى شركة إيرانية.

وتقول الشركة المشترية إم.تي.ان ايرانسل وهي شركة إيرانية لخدمات الهاتف المحمول إنها ألغت الصفقة مع هواوي حينما علمت أن الاجزاء مشمولة بالعقوبات وقبل تسليم أي معدات. وتستخدم هواوي ثاني أكبر شركة لصناعة معدات الاتصالات منتجات من شركة اندرو الأمريكية في بعض الانظمة التي تبيعها.

وأظهرت وثائق اطلعت عليها رويترز أن شركة سودا جوستار برسيان فيستا التي مقرها طهران وتورد معدات هواوي إلى إيران عرضت بيع 36 هوائيا لابراج الاتصالات من انتاج اندرو إلى إم.تي.إن إيرانسل مقابل 14 ألفا و364 يورو. وبحسب أمر شراء من إم.تي.إن إيرانسل بتاريخ 30 نوفمبر تشرين الثاني 2011 كان من المقرر تسليم المعدات في طهران في الثالث من فبراير شباط 2012.

وثمة اتفاق بين هواوي ومقرها شنتشن بالصين وكوم سكوب المالكة لشركة اندرو لشراء هوائيات اندرو ومعدات أخرى واستخدامها في أنظمة هواوي وذلك وفقا لما ذكرته كوم سكوب. وأظهرت الوثائق أن هوائيات اندرو كانت جزءا من طلبية كبيرة لمعدات اتصالات هواوي قدمتها إم.تي.إن إيرانسل من خلال سودا جوستار.

وتحظر واشنطن منذ سنوات بيع التكنولوجيا الأمريكية لإيران. وقالت هواوي في بيان إنها ملتزمة بالقانون الأمريكي وتشترط أيضا على شركات الطرف الثالث مثل سودا جوستار "الالتزام بالقوانين والقواعد التنظيمية المعمول بها."

وانتقدت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي هذا الشهر شركة هواوي لعجزها "عن تقديم ما يدعم مزاعمها بالامتثال لجميع العقوبات الدولية أو قوانين التصدير الأمريكية."

وقالت إم.تي.إن الجنوب افريقية التي تمتلك 49 بالمئة في إم.تي.إن إيرانسل إن شركة الاتصالات الإيرانية طلبت 36 هوائيا صناعة ألمانية لا تشملها العقوبات لكن "هواوي - من خلال شريكتها الايرانية سودا جوستار- وفرت تفاصيل (هوائيات) أمريكية الصنع بطريق الخطأ."

وقال بول نورمان المسؤول بمجموعة إم.تي.إن في بيان "أدركنا في وقت لاحق أن هذا خطأ ونتيجة لذلك ألغي طلب الصفقة من هواوي وتم الحصول على المعدات من بائع محلي."   يتبع