مصر تعتزم إغلاق المتاجر مبكرا لتوفير الطاقة

Thu Oct 25, 2012 2:41pm GMT
 

من تميم عليان وتوم فايفر

القاهرة 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انتعش نشاط أصحاب المتاجر والباعة المتجولين في شوارع القاهرة منذ الانتفاضة الشعبية التي صاحبها 20 شهرا من التراخي الأمني ولكن فترة الرواج والازدهار قد تنتهي قريبا.

وتقول حكومة جديدة تسعى حثيثا لإنهاء الفوضى الإدارية التي أعقبت الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك إنها ستبدأ الأسبوع المقبل في تطبيق حظر على التسوق في وقت متأخر من الليل في جميع أنحاء البلاد واستعادة النظام في الشوارع التي صارت أشبه بأسواق واسعة مفتوحة.

وإذا تم تطبيق هذا الحظر فإنه قد يخفض تكاليف الطاقة التي لا تستطيع أن تتحملها الدولة من خلال تحويل المزيد من النشاط البشري إلى ساعات النهار وخفض عدد ساعات عمل المتاجر ومراكز التسوق التي تستهلك قدرا كبيرا من الكهرباء.

ويرحب بعض عمال المتاجر في القاهرة بفكرة تقليص مدة العمل اليومي. ويوافق بعض أصحاب المتاجر على هذه الخطة غير أن آخرين يقولون إن هذا الحظر لا معنى له لأن معظم المصريين يريدون التسوق حتى ساعات متأخرة من الليل.

وقال مينا صبري (28 عاما) الذي يبيع ملابس نسائية في مركز للتسوق وسط القاهرة "إنه قرار مرعب... كيف يمكننا إغلاق المتاجر من الساعة العاشرة مساء في حين أن العمل الحقيقي يبدأ من السابعة؟"

وقال إبراهيم عيد وهو عامل بأحد متاجر الأحذية "العاملون في المتاجر سعداء بهذا القرار لأننا سنستطيع المغادرة مبكرا... فحاليا نعود إلى بيوتنا في وقت متأخر للغاية تندر فيه وسائل المواصلات."

وامتلأت الشوارع بالمتسوقين في حي شبرا الذي تقطنه الطبقة العاملة الأسبوع الجاري وقبل فترة قصيرة من الساعة العاشرة مساء بالتوقيت الحلي.

وفي الوقت الذي يخيم فيه الهدوء على مدن أخرى في شمال إفريقيا بعد العاشرة مساء فإن الحياة تنبض في معظم أنحاء القاهرة بضجيج أبواق السيارات وهتافات الباعة المتجولين في الشوارع والموسيقى الصاخبة المنبعثة من قوارب الرحلات النيلية.   يتبع