مقدمة 1-(حصري) شل تسعى للتحايل على عقوبات ايران عن طريق مقايضة بالحبوب

Fri Oct 26, 2012 6:37pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ريتشارد مابلي

لندن 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مصادر الصناعة إن شركة رويال داتش شل تسعى للتغلب على العقوبات الدولية بدفع دين قدره 1.4 مليار دولار لإيران عن مشتريات نفطية من خلال صفقة مقايضة بحبوب عن طريق شركة كارجيل الأمريكية العملاقة لتجارة الحاصلات الزراعية.

وتريد شل سداد دين يتفاقم بسبب الفوائد غير المدفوعة بعد أن فشلت في تسوية حساباتها مع شركة النفط الوطنية الإيرانية قبل الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على واردات النفط وبدأ نفاذه في اول يوليو تموز.

وتأمل شل الحصول على إذن من السلطات الأمريكية والبريطانية والهولندية التي ستكون تحت ضغط للموافقة على أساس الاعتبارات الإنسانية "لصفقة مبادلة" تتيح لها تمويل كارجيل لتقوم بتسليم طهران كميات من الحبوب تكفي لرد الدين.

وقال أحد المصادر "تريد شل سداد ما تدين به لشركة النفط الوطنية الإيرانية. وهم يريدون الحفاظ على علاقات ودية حتى اليوم الذي ترفع فيه العقوبات."

وقال المصدر "صفقة المبادلة هي المخرج الوحيد. وهم يدرسون عدة خيارات. والخيار الرئيسي هو شركة كارجيل."

ورفضت شل وكارجيل التعقيب.

وكانت شل قبيل بدء نفاذ الحظر النفطي للاتحاد الأوروبي في أول يوليو تموز قد استمرت في شراء النفط الإيرانيي بعد أن توقف منافسوها عن شرائه. وفي فصل الصيف رفضت الحكومة البريطانية منحها إذنا بأن تدفع بشكل مباشر لطهران من خلال تحويلات مصرفية. وتمنع العقوبات البنوك الأوروبية من تحويل مدفوعات شراء النفط إلى إيران.   يتبع