تحقيقات أمريكية جديدة مع بنك باركليز

Wed Oct 31, 2012 9:36am GMT
 

لندن 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - كشف باركليز الذي تأثر بالفعل بفضيحة تلاعب في أسعار الفائدة عن تحقيقين أمريكيين جديدين بشأن سلامة تعاملات البنك اليوم الأربعاء وقال إن الأرباح تضررت بتعويضات عن بيع وثائق تأمين مخالفة.

وبعد تحقيقات في بريطانيا بشأن تعاملات البنك مع مستثمرين قطريين قال باركليز إن وزارة العدل ولجنة الأوراق المالية والبورصات يحققان في إن كانت علاقاته مع أطراف ثالثة تساعده على الفوز بأعمال أو الحفاظ عليها متوافقة مع قانون ممارسات الفساد الأجنبية الأمريكي.

ويخضع البنك حاليا لتحقيق من هيئة السوق المالية ومدع بشأن الاحتيال في بريطانيا في مدفوعات لمستثمرين قطريين بعدما جمع مليارات الجنيهات الاسترلينية من الدولة الخليجية قبل خمس سنوات لتفادي الحصول على أموال انقاذ من دافعي الضرائب.

وقال باركليز أيضا اليوم إن اللجنة الاتحادية الأمريكية لتنظيم الطاقة تحقق فيما إذا كان قد تلاعب في أسعار الكهرباء في غرب الولايات المتحدة من أواخر 2006 وحتى 2008.

وقال إن اللجنة قد تخطر البنك بالعقوبات المقترحة اليوم.

وقال البنك إن أرباحه المعدلة قبل الضرائب بلغت 1.73 مليار استرليني في ثلاثة أشهر حتى نهاية سبتمبر أيلول متمشية مع توقعات المحللين وارتفاعا من 1.34 مليار قبل عام.

لكن تعويضا قدره 700 مليون استرليني لبيع وثائق تأمين مضللة دفع الأرباح قبل الضرائب للانخفاض 23 بالمئة إلى 1.03 مليار استرليني وخسارة قدرها 1.1 مليار استرليني في قيمة ديون البنك دفعه لخسارة قدرها 47 مليون استرليني في الربع.

وبلغ الدخل من الانشطة المصرفية الاستثمارية 2.6 مليار استرليني في الربع بزيادة 17 بالمئة مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي لكنه انخفض 13 بالمئة عن الربع الثاني. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)