تراجع واردات الهند من النفط الإيراني قد يدعم تجديد إعفائها من العقوبات

Thu Nov 1, 2012 11:34am GMT
 

نيودلهي أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أظهرت بيانات أتيحت لرويترز أن واردات الهند من الخام الإيراني هبطت بنسبة نحو 19 بالمئة في النصف الأول من 2012-2013 إلى نحو 257 ألف برميل يوميا أي أقل حتى من المستهدف ما يمكن أن يساعد نيودلهي في تمديد إعفائها من عقوبات أمريكية.

وفرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات مشددة على إيران لتقليص إيراداتها من النفط في محاولة لحملها على تعليق برنامجها النووي. ويقول الغرب إن البرنامج يهدف إلى انتاج سلاح نووي وهو ما تنفيه إيران.

وحصلت الهند ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني بعد الصين على إعفاء مدتة 180 يوما من العقوبات الأمريكية في يونيو حزيران وقالت انها تستهدف خفض وارداتها السنوية بنسبة 15 بالمئة أخرى إلى 310 آلاف برميل يوميا في السنة التي تبدأ في الأول من ابريل نيسان 2012.

وجددت الولايات المتحدة بالفعل إعفاء اليابان بعد أن خفضت طوكيو مرة أخرى مشترياتها من إيران ما سمح لبنوكها بفترة إعفاء ثانية من التهديد بالمنع من التعامل مع القطاع المالي الأمريكي بموجب العقوبات.

ولكن الكميات المستوردة من إيران ارتفعت بالمقارنة بالشهر الماضي وخلال سبتمبر بسبب عوامل استثنائية.

فحصلت الهند على نفط أزيد بنسبة 53 بالمئة من إيران في سبتمبر أيلول بالمقارنة بأغسطس آب عند نحو 294400 برميل يوميا. وهذا أكثر من مثلي 131400 برميل يوميا قبل عام.

وكانت واردات سبتمبر الماضي منخفضة بشكل استثنائي بسبب إغلاق مصفاة فادينار التابعة لشركة ايسار أويل بالكامل لتحديثها.

وجاء الارتفاع الشهري بسبب زيادة واردات ام.ار.بي.ال وهي مستورد هندي رئيسي للخام الإيراني بعد تراجعها بشدة على مدى شهرين بسبب مشكلات تتعلق بالشحن. واشترت شركة اتش.بي.سي.ال-ميتال انرجي الخام الإيراني لأول مرة.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)