مقدمة شاملة-أوباما ورومني يعاودان الهجوم في آخر جولات الحملة الانتخابية

Thu Nov 1, 2012 9:10pm GMT
 

من جيف ماسون

جرين باي (ويسكونسن) أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني إلى تبادل الهجوم اليوم الخميس ليستأنفا حملتهما الانتخابية بعد تعليقها بسبب الإعصار ساندي من أجل توصيل "الرسالة الختامية" في الجولة الأخيرة من سباق متقارب نحو البيت الأبيض.

وقبل خمسة أيام على الانتخابات المقررة يوم الثلاثاء أحيا أوباما شعار "التغيير" الذي رفعه في عام 2008 وقال إنه المرشح الوحيد الذي كافح من أجله حقا. وانتقد رومني أوباما واصفا إياه بأنه عاشق للحكومات الكبيرة التي توسع البيروقراطية الاتحادية.

وأعلن مايكل بلومبرج رئيس بلدية نيويورك اليوم تأييده لتولي أوباما فترة ثانية مشيرا إلى سجل أوباما بشأن قضية التغير المناخي وخاصة في أعقاب الضربة التي وجهها الإعصار ساندي لمنطقة نيويورك.

وقال بلومبرج أن أوباما اتخذ خطوات مهمة للحد من انبعاثات الكربون الناجمة عن استهلاك الطاقة بينما تبنى منافسه رومني مواقف سابقة اتخذها عندما كان حاكما لولاية ماساتشوستس لمكافحة التغير المناخي.

وتظهر استطلاعات الرأي التي تجرى في البلاد تعادل المرشحين تقريبا في السباق الرئاسي وسيقضي أوباما ورومني الأيام الأخيرة من حملتهما في ثماني ولايات متأرجحة من شأنها أن تحدد الفائز بأصوات المجمع الانتخابي اللازمة لدخول البيت الأبيض وعددها 270 صوتا.

وجعل أوباما ولاية ويسكونسن أول محطة في جولة تتضمن أربع ولايات اليوم الخميس يعقد خلالها أيضا تجمعات انتخابية في نيفادا وكولورادو قبل أن يقضي الليل في أوهايو. وخطط رومني لقضاء يوم كامل في أنشطة انتخابية بولاية فرجينيا.

وقال أوباما أمام حشد من 2600 شخص على مدرج للطائرات في ويسكونسن التي تمثل جزءا حيويا من استراتيجيته الانتخابية "ربما تشعرون بخيبة الأمل تجاه وتيرة التغيير لكنكم تعلمون بما أؤمن به وأين أقف."

وأضاف "أعلم كيف يبدو التغيير لأنني كافحت من أجله."   يتبع