عروض في اللحظة الأخيرة ترجئ تحديد مصير مصفاة نفطية فرنسية

Tue Nov 6, 2012 8:00pm GMT
 

باريس 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تأجل مجددا اتخاذ قرار بشأن مصير أقدم مصفاة نفطية في فرنسا اليوم الثلاثاء بعدما أبدت أطراف جديدة اهتماما في اللحظة الأخيرة بالاستحواذ على مصفاة بيتي كورون التابعة لشركة بتروبلوس السويسرية المفلسة.

وقدمت شركة نت أويل التي مقرها أبوظبي ويقودها رجل الأعمال روجر تمراز عرضا جديدا محسنا لشراء المصفاة أمس الإثنين كاشفة عن صفقة مع بي.بي النفطية البريطانية الكبرى وهيونداي.

وقدم ستة مرشحين آخرين خطابات نوايا إلى المحكمة في روان بشمال فرنسا مما دفع المحكمة للقول إنها ستتخذ قرارا بشأن المصفاة بحلول موعد نهائي جديد للتقدم بعروض في 13 نوفمبر تشرين الثاني وفق ما قاله الحراس القضائيون للمصفاة.

وقال الحراس القضائيون في بيان إن عرض نت أويل لم يكتمل بعد ولم يتضمن التفويضات الإدارية اللازمة لتشغيل المصفاة.

وأضافوا أن مجموعة الافندي بتروليوم ومقرها هونج كونج والتي تم رفض عرضها المبدئي الشهر الماضي توصلت إلى اتفاق مع بنك بريطاني وطلبت الإرجاء لاستكمال عرضها.

وهيئة الاستثمار الليبية وهي صندوق الثروة السيادية في ليبيا من بين المنافسين المحتملين الذين أرسلوا خطابات نوايا.

وقال أرنو مونتبورج وزير الصناعة الفرنسي أمس إنه طلب من المحكمة إرجاء قرارها لإتاحة الفرصة أمام ليبيا للاستثمار في المصفاة.

ومن بين المرشحين الآخرين للتقدم بعروض تدبير إنرجي ديفيلوبمنت جروب الإيرانية والكونسورتيوم السويسري أكتيفابرو وشركة تيرا انترناشونال السويسرية.

وقال الحراس القضائيون إن خمسة منافسين محتملين طلبوا الإرجاء ثلاثة أشهر على الأقل لدراسة المسألة والتقدم بعروض.

وتم وضع مصفاة بيتي كورون تحت الحماية القضائية بعدما تقدمت الشركة المالكة بتروبلوس بطلب لإشهار الافلاس العام لماضي.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292)