كوريا الجنوبية تتوسع في تحقيق بشأن مخالفات بمفاعلات نووية

Wed Nov 7, 2012 7:43am GMT
 

سول 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وسع مسؤولون رقابيون في كوريا الجنوبية تحقيقا بشأن شهادات سلامة مزورة اليوم الأربعاء ليشمل كل المفاعلات النووية البالغ عددها 23 مفاعلا بالبلاد في خطوة قد تؤثر على الدعم الشعبي القوي للصناعة وتهدد صادرات بمليارات الدولارات.

واستمر إغلاق مفاعلين ما يثير احتمال حدوث نقص في الكهرباء في فصل الشتاء بينما تحقق الحكومة في كيفية توريد آلاف المكونات للمفاعلين باستخدام وثائق سلامة مزورة.

وقدم كيم جونج كيوم رئيس شركة الطاقة الكهربائية الكورية (كيبكو) التي تملك الشركة المشغلة لمفاعلات البلاد استقالته وعزا مسؤولون في كيبكو ذلك إلى "أسباب شخصية". وقال مسؤول بوزارة الاقتصاد إن المكتب الرئاسي سيبت بشأن الاستقالة مطلع الأسبوع القادم. وأغلق سهم كيبكو منخفضا ثلاثة بالمئة مسجلا أدنى اغلاق في أربعة أسابيع.

وقالت هيئة الأمن والسلامة النووية إنها شكلت فريقا من 58 محققا خاصا وعاما لفحص جميع المفاعلات النووية في البلاد والتأكد من خلوها من أي أجزاء بمستندات مزورة.

وأبلغ متحدث باسم مؤسسة الإمارات للطاقة النووية رويترز في دبي أن التحقيق الكوري لن يجعل الإمارات تعيد النظر في عقود انشاء وتوريد لمفاعلات نووية أرستها على كونسورتيوم تقوده كيبكو الكورية.

وقال بيون جون يون النائب التنفيذي للرئيس والمسؤول عن صادرات المفاعلات في كيبكو لرويترز بعد عودته من الإمارات اليوم الأربعاء إن حالة الاحتيال لن تعوق مساعي الشركة للتصدير.

وقال "لن يكون لهذه الأحداث تأثير يذكر على العقود القائمة مثل عقد الإمارات.

"حسبما فهمت فإن الأجزاء التي تم توريدها بشهادات مزورة ليست أساسية في عمل المفاعل النووي بل هي أجزاء لها استخدامات عامة في جوانب غير جوهرية." (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)