حقائق- خطط أوباما لإصلاح الاقتصاد الأمريكي

Wed Nov 7, 2012 4:51pm GMT
 

واشنطن 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يواجه الرئيس باراك أوباما الذي أقنع الأمريكيين بمنحه أربع سنوات أخرى في الرئاسة مهمة شاقة لإعادة الاقتصاد الأمريكي إلى النمو السريع.

فقد واجهت الولايات المتحدة صعوبة في زيادة الناتج المحلي الإجمالي بمعدل سنوي أعلى من اثنين بالمئة منذ الركود الذي حدث في 2007-2009 ومازالت نسبة البطالة 7.9 بالمئة. وهناك نحو 23 مليون أمريكي بين عاطل عن العمل وعامل بدوام جزئي لا يستطيع إيجاد وظيفة بدوام كامل وراغب في العمل لكنه توقف عن البحث.

وفيما يلي خطط أوباما الرئيسية للاقتصاد:

الوظائف

قال أوباما إن خطته للوظائف ستعزز الصناعات التحويلية وتساعد الشركات الصغيرة وتحسن جودة التعليم وتقلل اعتماد البلاد على واردات النفط. ويهدف أوباما لخلق مليون فرصة عمل جديدة في الصناعات التحويلية بحلول عام 2016 وأكثر من 600 ألف فرصة عمل في قطاع الغاز الطبيعي بالإضافة إلى تعيين 100 ألف مدرس للرياضيات والعلوم.

وتشمل خطة توفير الوظائف مشروعات لإصلاح واستبدال الطرق القديمة والجسور ومدارج المطارات والمدارس. وستستخدم نصف الأموال المتوفرة من إنهاء الحرب في العراق وأفغانستان لتمويل مشروعات البنية التحتية.

وخلافا للحال في بداية فترته الرئاسية الأولى حين وافق الكونجرس تحت قيادة الديمقراطيين على خطة تحفيز اقترحها أوباما بقيمة 840 مليار دولار سيواجه الرئيس صعوبة في إقرار أي خطط إنفاق رئيسية جديدة في مجلس النواب الذي مازال تحت سيطرة الجمهوريين.

  يتبع