8 تشرين الثاني نوفمبر 2012 / 11:03 / بعد 5 أعوام

مقدمة 3-مصر تمنح أول تراخيص نفطية بعد الثورة

(لإضافة تفاصيل)

فيينا/أبوظبي 8 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - فازت رويال داتش شل وآر.دبليو.إي وترانس جلوب إنرجي بامتيازات في أول جولة تراخيص في مصر منذ ثورة عام 2011 إذ تراهن شركات النفط العالمية على إمكانية التغلب على صعوبات حالية في دفع مستحقات مالية متأخرة بمليارات الدولارات.

وقالت مصادر في قطاع الطاقة إن ديون الحكومة المصرية لشركات أجنبية منتجة للطاقة بلغت ثلاثة مليارات دولار على الأقل في سبتمبر أيلول مما يثير شكوكا بشأن الاستثمار المستقبلي في قطاع النفط.

وقال مسؤول في الهيئة المصرية العامة للبترول لرويترز طالبا عدم نشر اسمه ”طرحنا 15 امتيازا لكننا تلقينا عروضا لأحد عشر امتيازا فقط وهي ما تم منحه.“

وقالت الشركات إن أكبر فائزين في الجولة هما ترانس جلوب الكندية التي حصلت على أربعة امتيازات ورويال داتش شل التي حصلت على ثلاثة امتيازات بينها واحد من خلال مشروع مصري مشترك.

وقال ألبرت جريس نائب الرئيس لتطوير الأعمال في ترانس جلوب إنرجي على هامش قمة النفط والغاز لشمال افريقيا ”نواصل الاستثمار ومصر تواصل تدبير طرق لدفع مستحقاتنا.“

وأضاف أن الشركة قد تبدأ الإنتاج في مناطق الامتياز الجديدة عام 2014.

وأكد المسؤول في الهيئة العامة للبترول منح الامتيازات لترانس جلوب وشل وأضاف أن كلا من آر.دبليو.إي ودانا بتروليوم وفيجاس اليونانية حصل على امتياز.

وكانت الشركات قد قالت إن مشروعا مشتركا بين دانا بتروليوم وبتروسيلتيك انترناشونال وبيتش بتروليوم حصل على ترخيص.

وتأتي نتائج جولة تراخيص الهيئة العامة للبترول بعد نحو سبعة أشهر من إغلاق باب تقديم العروض. وكانت الهيئة قد أرجأت موعد إغلاق الجولة إلى 29 من مارس اذار من 30 من يناير كانون الثاني للسماح لمزيد من الشركات بالمشاركة.

وكان مسؤول في الهيئة العامة للبترول قد قال إن الهيئة تلقت إجمالا 25 عرضا.

وقالت شركة أخرى مملوكة للدولة هي الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) يوم الثلاثاء إنها مدت الفترة المتاحة للشركات العالمية لتقديم عروضها للحصول على 15 امتيازا للنفط والغاز ثلاثة أشهر.

وأرجئ الموعد النهائي لتقديم العروض إلى 13 من فبراير شباط من 14 من نوفمبر تشرين الثاني وقال وزير البترول إن ضعف الاهتمام أحد أسباب الإرجاء.

وأدى الاضطراب الاقتصادي منذ الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك إلى اضرار مالية نتج عنها تأخر مدفوعات لمنتجي النفط وارتفاع العلاوات السعرية لواردات الوقود.

لكن مسؤولين نفطيين قالوا لرويترز إن مصر بدأت في دفع المتأخرات رغم استمرار بعض المخاوف.

وقال براين أوكاثين الرئيس التنفيذي لبتروسيلتيك انترناشونال وهي شريك لدانا بتروليوم في امتياز جديد في جنوب سيناء ”تبلغ مستحقاتنا نحو 120 مليون دولار و90 مليون دولار منها يمكن اعتبارها مدفوعات متأخرة. ويقل ذلك 25 في المئة عن أسوأ فترة.“

وأضاف أن الهيئة العامة للبترول عرضت أيضا على المنتجين الأجانب شحنات من المنتجات النفطية وفاء بمستحقاتهم.

وقال جريس “وضعت ترانس جلوب مبلغا مستهدفا لتحصيل مستحقاتها في 2012 وهم على المسار لتلبية المستهدف.

”نفطنا من النوع الذي يتم تصديره وهو مصدر مهم للنقد الأجنبي لمصر لذا لدينا مصلحة متبادلة في زيادة إنتاجنا.“

وتضخ ترانس جلوب حاليا نحو 18 ألف برميل يوميا في البلاد من بينها خام التصدير رأس غارب.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below