جهاز أبوظبي للاستثمار يطعن في فوز سيتي جروب بقضية تحكيم

Fri Nov 9, 2012 9:47am GMT
 

نيويورك 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حث محام لجهاز أبوظبي للاستثمار قاضيا أمريكيا على نقض حكم من هيئة تحكيم لصالح سيتي جروب في نزاع بشأن استثمار بقيمة 7.5 مليار دولار في البنك الأمريكي أثناء انفجار فقاعة القروض العقارية عالية المخاطر.

وخسر جهاز أبوظبي للاستثمار صندوق الثروة السيادي العام الماضي دعوى التحكيم التي طالب فيها بتعويضات قدرها أربعة مليارات دولار عما قال إنها معلومات مضللة من سيتي أفضت إلى إبرام الصفقة. وخلال جلسة في محكمة أمريكية في مانهاتن قال المحامي الذي يمثل جهاز أبوظبي للاستثمار إن المحكمين استخدموا قانونا غير مناسب للتوصل إلى قرارهم.

وقال ديفيد إلسبرج محامي الجهاز أمس الخميس "لقد تجاهلوا المبادئ بشكل واضح."

وحث القاضي الأمريكي جورج دانييلز محامي جهاز أبوظبي للاستثمار مرارا على توضيح كيف استخدم المحكمون تحليلا قانونيا خاطئا أو كيف كان استخدام قانون آخر سيغير النتائج التي توصلوا إليها.

واشترى جهاز أبوظبي للاستثمار سندات من سيتي جروب في نوفمبر تشرين الثاني 2007 مع سعي البنك لتعزيز ميزانيته بعد شطب مليارات الدولارات من قيمة استثمارات في القروض العقارية عالية المخاطر.

وبموجب الصفقة يتم تحويل السندات التي اشتراها الجهاز إلى أسهم عادية بأسعار تتراوح بين 31.83 دولار و37.24 دولار خلال الفترة بين مارس اذار 2010 وسبتمبر أيلول 2011.

لكن جهاز أبوظبي للاستثمار بدأ إجراءات التحكيم في ديسمبر كانون الأول 2009 متهما سيتي بتضليله بشأن الوضع المالي للبنك حسبما ذكرت وثائق المحكمة. وسعى الجهاز لإلغاء الاستثمار أو الحصول على تعويضات قدرها أربعة مليارات دولار.

وفي أكتوبر تشرين الأول 2011 حكمت هيئة من ثلاثة محكمين تابعة لرابطة التحكيم الأمريكية بأن جهاز أبوظبي للاستثمار فشل في إثبات دعواه.

ولجأ الجهاز إلى محكمة في يناير كانون الثاني 2012 لنقض هذا الحكم. ويقول الجهاز إن هيئة التحكيم استخدمت دون وجه حق قوانين نيويورك للنظر في دعواه بدلا من قوانين أبوظبي.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)