مقدمة 2-وكالة: لوك أويل الروسية ستدرس عرضا من إكسون بشأن حقل عراقي

Fri Nov 9, 2012 8:43pm GMT
 

(لإضافة تعليق بغداد على بيع الحقل)

موسكو 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن شركة لوك أويل ثاني أكبر منتج روسي للنفط الخام قولها اليوم الجمعة إنها ستدرس عرضا من إكسون موبيل بشأن شراء حصتها في حقل غرب القرنة-1 الذي تريد الشركة الأمريكية الانسحاب منه.

وكانت إكسون قد أبلغت الحكومة العراقية برغبتها في الانسحاب من المشروع النفطي الذي تبلغ تكلفته 50 مليار دولار والواقع في جنوب العراق.

وكانت لوك أويل التي تعمل حاليا في تطوير حقل غرب القرنة-2 قد قالت إن الحقل أكبر من إمكاناتها لكنها ذكرت اليوم الجمعة أنها ستنظر على الأقل في العرض.

ونقلت الوكالة عن أندريه كوزياييف رئيس العمليات الخارجية في لوك أويل قوله "تلقينا عرضا من إكسون. سندرس هذه الإمكانية على الأرجح. لكننا لم نتخذ أي قرار اليوم."

وقال مسؤول بارز اليوم الجمعة إن بغداد تتوقع أن تستكمل إكسون بيع حصتها في غرب القرنة-1 بحلول نهاية ديسمبر كانون الأول وأبلغت الشركة الأمريكية العراق بأنها تجري بالفعل محادثات مع شركات نفط كبرى.

وقال فيصل عبد الله المتحدث باسم نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني إن أكسون أبلغت السلطات العراقية بأنها بدأت في إجراء محادثات مع بعض شركات النفط الكبرى بما فيها بريتش بتروليوم وشل ولوك أويل وسي.إن.بي.سي وإيني وعرضت عليها شراء كامل حصتها في غرب القرنة-1.

وأضاف أن السلطات العراقية تشترط للموافقة على عملية الشراء أن يمتلك المشتري الموارد المالية والفنية الكافية لتطوير حقل النفط العملاق.

وتسعى لوك أويل إلى التعويض عن التراجع في إنتاج حقولها في روسيا - حيث تواجه منافسة من شركات مدعومة من الدولة - من خلال الاستحواذ على أصول أجنبية للتنقيب والإنتاج.

وقد تثير التساؤلات عمن يمكنه أخذ حصة إكسون في هذا المشروع المهم شكوكا بشأن هدف العراق لزيادة إنتاج الخام إلى ما يتراوح بين خمسة ملايين وستة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2015 من 3.4 مليون برميل يوميا في الوقت الراهن.

وقالت مصادر في قطاع الطاقة إن بغداد تتطلع لأن تحل شركات من روسيا أو الصين محل إكسون. غير أنه لم يتضح بعد ما هي الشركات التي تتمتع بالقدرة المالية التي تمكنها من خلافة إكسون. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير - هاتف 0020225783292)