شركات صينية مملوكة للدولة تقول إن الإصلاح يجب أن يعني مزيدا من النمو

Fri Nov 9, 2012 1:08pm GMT
 

من تشارلي تشو ولوسي هورنبي

بكين 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دعت شركات صينية كبرى مملوكة للدولة إلى الاستمرار في التوسع اليوم الجمعة مرددة تصريحات للرئيس الصيني المنتهية ولايته هو جين تاو حث فيها على ضخ المزيد من الاستثمارات في الشركات الحكومية الكبرى ومقللة من آمال الإصلاح في هذا القطاع المتضخم.

وقضى مندوبون اليوم الثاني من مؤتمر الحزب الشيوعي الثامن عشر في إجراء مناقشات عامة حول الكلمة التي ألقاها هو جين تاو وقرأوا فيها بعض المقتطفات التي راقت لهم بصفة خاصة. ولم يجد مراسلو رويترز أحدا يختلف مع ما قاله هو خلال كلمته التي استمرت قرابة الساعتين.

وعند افتتاح المؤتمر أمس الخميس أكد الرئيس الصيني على أهمية استمرار حكم الحزب الواحد والأخطار التي تهدده بسبب الفساد في إشارة إلى سقوط السياسي بو شيلاي الذي علا شأنه ذات يوم.

واقترح الرئيس المنتهية ولايته أيضا تعزيز دور الدولة بصورة أكبر في القطاعات الاستراتيجية مع إمكانية السماح بمزيد من المنافسة في القطاعات الأخرى.

وقال وانغ يونغ رئيس لجنة معنية بمراقبة وإدارة الأصول المملوكة للدولة "يجب أن يكون اتجاه إصلاح الشركات المملوكة للدولة على هذا النحو.. أن تكون أكثر مواكبة للسوق وأن تواصل تعزيز حيويتها ونفوذها."

وأضاف "ربما يكون للخبراء آراء مختلفة ولكن هذه هي الحاجة التنموية للشركات والدولة."

وتمثل الشركات المملوكة للدولة والأنشطة التابعة لها أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي وعدد الوظائف في الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم ومن بينها شركة الكهرباء الحكومية الصينية سابع أكبر شركة في العالم.

ويقول إصلاحيون صينيون وحكومات غربية إن حجم هذه الشركات وهيمنتها على السوق يشكل عبئا على الاقتصاد من خلال تهيئة فرصة واسعة للفساد وإهدار الموارد مما يؤدي إلى ارتفاع التكاليف على المستهلك.

ويشير بعض المنتقدين إلى أنه بدون المزيد من الإصلاحات في القطاع الحكومي سيتوقف نمو الاقتصاد الصيني داعين إلى توفير فرص مساوية للشركات الخاصة التي توفر معظم الوظائف الجديدة في الصين. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)