مصادر: لجنة البورصات الأمريكية تترك حواسيبها عرضة للهجمات الإلكترونية

Fri Nov 9, 2012 2:27pm GMT
 

من سارة لينش

واشنطن 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ذكرت مصادر مطلعة أن موظفين في لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية لم يقوموا بتشفير بعض أجهزة الكمبيوتر الخاصة باللجنة والتي تحتوي على معلومات حساسة للغاية بشأن البورصات تاركين هذه البيانات عرضة للهجمات الإلكترونية.

وقالت المصادر إنه في ظل عدم حماية أجهزة الكمبيوتر ليس هناك أي دليل يشير إلى تعرض حواسيب اللجنة للاختراق أو التجسس.

وتخص أجهزة الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الإلكترونية المعنية عددا من الموظفين في مكتب داخل قسم التداول والأسواق التابع للجنة. وقال أحد المصادر إن هذا المكتب مسؤول عن التأكد من اتباع البورصات لتعليمات معينة من أجل حماية الأسواق من التهديدات الإلكترونية المحتملة ومشكلات الأنظمة.

ووردت تفاصيل هذا الخلل الأمني بقسم التداول والأسواق في تقرير أعده المفتش العام المؤقت باللجنة جون رايمر ولكنه لم يصدره بعد.

وجاء الكشف عن هذا الخلل في الوقت الذي تشجع فيه اللجنة الأمريكية الشركات على النظر إلى الهجمات الإلكترونية بجدية أكبر.

وقال أحد المصادر المطلعة على الخلل الأمني لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات إن اللجنة اضطرت لإنفاق 200 ألف دولار على الأقل والاستعانة بشركة أخرى لإجراء فحص شامل للتأكد من عدم اختراق البيانات.

وجرى توزيع التقرير بالفعل على المفوضين الخمسة باللجنة ومشرعين بارزين في الكونجرس ومن المتوقع أن يعلن عنه قريبا.

ورفض المتحدث باسم اللجنة جون نيستر التعليق على نتائج التقرير.   يتبع