سلطات الضرائب البريطانية تحقق في حسابات لبنك اتش.اس.بي.سي بعد تسرب بيانات

Fri Nov 9, 2012 6:42pm GMT
 

لندن 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تعرض بنك اتش.اس.بي.سي أكبر بنك في أوروبا لتسرب بيانات حسابات عملاء له في جزيرة جيرزي البريطانية التي تعد أحد الملاذات الضريبية وتفحص سلطات الضرائب بالبلاد هذه البيانات المسربة.

وأكدت السلطات أنها تفحص التفاصيل الخاصة بعملاء للبنك في جيرزي بعد تسلمها قائمة تضم أسماء وعناوين وأرصدة حسابات.

وقالت هيئة الإيرادات والجمارك البريطانية في بيان "يمكننا التأكيد على أننا تلقينا البيانات وندرسها. نتلقى معلومات من مجموعة واسعة من المصادر التي نستخدمها لضمان احترام القواعد الضريبية."

وقال بنك اتش.اس.بي.سي إنه يجري تحقيقا بشأن ما تردد عن تسرب بيانات العملاء التي بادرت صحيفة ديلي تليجراف بالكشف عنه واصفة إياه بأنه "أمر عاجل."

وقال البنك اليوم الجمعة "لم يتم إخطارنا بإجراء أي تحقيق مرتبط بهذه المسألة من جانب هيئة الإيرادات والجمارك البريطانية أو أي سلطات أخرى ولكن إذا تلقينا إخطارا فسنتعاون بشكل تام مع الحكومة."

وأضاف البنك أنه "ملتزم كل الالتزام بتبني أعلى المعايير العالمية بما فيها إجراءات قبول العملاء."

وتمثل هذه ضربة أخرى محتملة لبنك اتش.اس.بي.سي الذي تعرض لانتقادات من المسؤولين الأمريكيين لتراخيه في مكافحة غسل الأموال بالمكسيك ومناطق أخرى وقامت سلطات الضرائب البريطانية العام الماضي بالتحقيق مع آلاف من عملائه السويسريين.

وأشارت صحيفة ديلي تليجراف إلى أن البيانات المسربة تخص 4388 عميلا في بريطانيا يبلغ إجمالي حجم أرصدتهم في حساباتهم الجارية 699 مليون جنيه إسترليني (1.1 مليار دولار) ومن بينهم مشاهير ومصرفيون وأطباء ومسؤولون في شركات تعدين ونفط إلى جانب عدد من العاملين بقطاع النفط.

وتضم القائمة أيضا حوالي أربعة آلاف عميل لهم عناوين خارج بريطانيا.

(الدولار يساوي 0.6262 جنيه إسترليني) (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)