13 تشرين الثاني نوفمبر 2012 / 16:13 / بعد 5 أعوام

أسهم مصر تواصل الصعود وسط آمال بشأن اتفاق صندوق النقد وتباين أسواق الخليج

من باترك ور ونادية سليم

دبي 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - واصلت الأسهم المصرية صعودها المستمر منذ أسبوع اليوم الثلاثاء حيث يراقب المستثمرون مفاوضات بشأن قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 4.8 مليار دولار تأمل الحكومة في إكمالها بنهاية الأسبوع بينما تباين أداء البورصات الخليجية.

وقال وزير المالية المصري أمس الإثنين إن من المنتظر توقيع اتفاق مبدئي بحلول يوم الأربعاء. ومن المقرر أن يغادر فريق صندوق النقد القاهرة يوم الخميس.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.8 بالمئة ليسجل أعلى مستوى إغلاق له في نوفمبر تشرين الثاني. وزاد المؤشر أكثر من أربعة بالمئة منذ الرابع من نوفمبر بفضل آمال في اتفاق وشيك مع صندوق النقد قد يطلق العنان لتدفقات استثمارية على مصر.

وقال أسامة مراد من اراب فاينانس للسمسرة ”إنهم يراقبون اتفاق صندوق النقد عن كثب.“

وتراجع سهم البنك الأهلي سوسيتيه جنرال 1.7 بالمئة إلى 44.49 جنيه مصري (7.30 دولار) بعد تقرير أشار إلى أن السهم متداول بعلاوة على السعر المتوقع إذا اشترى بنك قطر الوطني حصة أغلبية في البنك المصري.

وأبلغت ثلاثة مصادر رويترز أمس الإثنين أن بنك قطر الوطني اقترب من إبرام اتفاق لشراء حصة سوسيتيه جنرال الفرنسي بسعر يقيم البنك المصري بأكمله بنحو 2.6 مليار دولار وهو أقل من قيمته السوقية البالغة نحو 3.3 مليار دولار.

وارتفع سهم أوراسكوم للاتصالات والإعلام 1.7 بالمئة بعد أن قالت البورصة إن الشركة حققت أرباحا صافية قدرها 1.62 مليار جنيه في الفترة بين 29 نوفمبر 2011 و 30 سبتمبر أيلول 2012 وهي أول عشرة أشهر للشركة منذ تأسيسها.

وفي الإمارات العربية المتحدة نزل مؤشر أبوظبي قليلا من أعلى مستوياته في 16 شهرا إذ انتهز المستثمرون فرصة تراجع الأسواق العالمية لجني الأرباح.

ودفعت أسهم البنوك مؤشر أبوظبي للانخفاض حيث هبط سهم بنك أبوظبي التجاري 2.1 بالمئة وسهم بنك أبوظبي الوطني 0.2 بالمئة إلى 9.80 درهم ونزل سهم بنك الاتحاد الوطني 1.3 بالمئة.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء خفض بنك سيكو البحريني تصنيفه لسهم بنك الاتحاد الوطني إلى محايد من توصية باضافة السهم إلى المحفظة في حين رفع السعر المستهدف لبنك أبوظبي الوطني إلى 10.20 درهم من 9.30 درهم.

وتراجعت أسهم الشركات الصغيرة فنزل سهم البحيرة الوطنية للتأمين 9.6 بالمئة والخليج للأسمنت 7.8 بالمئة.

وقال مروان شراب نائب الرئيس وكبير المتعاملين في جلف مينا للاستثمار ”هذا أثر عدم التيقن في الأسواق العالمية والافتقار للأنباء اليوم وهو ما لا يساعد الأسواق على مواصلة الصعود الذي سجلته أمس.“

وفقد مؤشر دبي 0.7 بالمئة متراجعا من أعلى إقفال له في أسبوعبن سجله أمس الاثنين.

ونزل سهم إعمار العقارية 0.6 بالمئة وبنك دبي الإسلامي 1.5 بالمئة وهبط سهم دو للاتصالات 1.3 بالمئة.

وسجل اليورو أدنى مستوياته في شهرين وهبطت أسواق الأسهم العالمية لليوم الخامس على التوالي اليوم الثلاثاء إذ هدد خلاف بين المقرضين الدوليين بتأجيل صرف شريحة مساعدات انقاذ لليونان.

وفي السعودية عوضت البورصة خسائر مبكرة لتغلق دون تغير يذكر حيث قلصت أسهم البتروكيماويات خسائرها وارتفعت أسهم البنوك.

وأغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) دون تغير يذكر. وارتفع سهم شركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو) 1.4 بالمئة وزاد سهم مصرف الراجحي 0.4 بالمئة وتقدم سهم مجموعة سامبا المالية 0.7 بالمئة.

وأغلق المؤشر السعودي عند 6828 نقطة بعد تراجع دام ثلاث جلسات من أعلى مستوى في ستة أسابيع الذي سجله يوم الأربعاء الماضي.

وقال محللون إن السوق ستبني قاعدة عند هذا المستوى للصعود منها.

وفي قطر خسر مؤشر البورصة 0.6 بالمئة ليغلق على أدنى مستوياته منذ 29 أغسطس آب.

ونزل سهم صناعات قطر 1.2 بالمئة وهبط سهم بروة العقارية 1.9 بالمئة بينما تراجع سهم قطر للملاحة 1.6 بالمئة.

وقال شراب ”ضغوط البيع من المرجح أن تستمر.. ليس هناك محفز لفتح مراكز جديدة في الوقت الراهن بعد الانتهاء من نتائج أعمال الربع الثالث. لكننا سنبدأ في مشاهدة تراكم مع توزيعات الأرباح في نهاية العام.“

وفي الكويت ارتفع المؤشر السعري 0.5 بالمئة ليغلق على أعلى مستوياته منذ 18 أكتوبر تشرين الأول مدعوما بحالة من التفاؤل بعد تصريحات أمير الكويت الأسبوع الماضي عن الإسراع في التنمية الاقتصادية. وقال الامير انه سيتعامل مع كل المشاكل المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاستقرار السياسي إلا أنه لم يذكر تفاصيل لخططه.

وارتفع سهم بيت التمويل الكويتي 1.3 بالمئة والشركة الوطنية للاتصالات 2.9 بالمئة بينما قفز سهم بنك الكويت الدولي 3.5 بالمئة.

وقال محللون إن نشاط الصناديق المرتبطة بالدولة يساعد على رفع السوق.

وقال فؤاد درويش مدير الوساطة في بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) ”كان لدى المتعاملين على أساس يومي فرصة جدية لجني أرباح.. كان هناك شراء قوي من جانب المحفظة الوطنية.“

وتابع ”السوق تمتص تأثير الاضطرابات في البلاد. هناك معنويات إيجابية من تصريحات الأمير.. إنهم يبلون بلاء حسنا في رفع مستوى الثقة.“

وأمام الشركات يوم واحد فقط لإعلان بياناتها المالية الفصلية وإذا تخلفت عن هذا الموعد النهائي فقد يتم تعليق أسهمها.

وفيما يلي مستويات إغلاق المؤشرات الرئيسية:

ارتفع المؤشر المصري 0.8 بالمئة إلى 5684 نقطة.

وتراجع مؤشر أبوظبي 0.4 بالمئة إلى 2695 نقطة.

ونزل مؤشر سوق دبي 0.7 بالمئة إلى 1615 نقطة.

وتراجع المؤشر السعودي 0.02 بالمئة إلى 6828 نقطة.

وانخفض المؤشر القطري 0.6 بالمئة إلى 8446 نقطة.

وارتفع المؤشر الكويتي 0.5 بالمئة إلى 5816 نقطة.

وتراجع المؤشر العماني 0.2 بالمئة إلى 5642 نقطة.

ونزل المؤشر البحريني 0.07 بالمئة إلى 1064 نقطة. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below