صندوق النقد على استعداد لتقديم مساعدات مالية لتونس

Thu Nov 15, 2012 7:18am GMT
 

من آنا يوخانانوف

واشنطن 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال ديفيد ليبتون النائب الأول لرئيسة صندوق النقد الدولي إن الصندوق يرغب في تقديم تمويل خارجي لتونس لمساعدتها على التعافي من الاضطرابات السياسية التي شهدتها العام الماضي.

وقال ليبتون في بيان الليلة الماضية "صندوق النقد الدولي على استعداد لمساعدة تونس من خلال تقديم المشورة المتعلقة بالسياسات والمساعدة الفنية والتمويل لو كان ذلك مناسبا." وكان ليبتون زار تونس هذا الأسبوع واجتمع مع زعماء سياسيين ورجال أعمال.

وكانت تونس قد شهدت اندلاع شرارة الربيع العربي الذي اجتاح منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العام الماضي لتطيح برئيسها السابق زين العابدين بن علي بعد 23 عاما قضاها في الحكم.

ومنذ ذلك الحين تجاهد الكثير من دول المنطقة لاستعادة الاستقرار الاقتصادي بينما تدير عملية الانتقال السياسي وتحاول التغلب على تباطؤ الاقتصاد العالمي. وأنفقت الحكومات مليارات الدولارات لتوفير الوظائف والتعامل مع زيادة نفقات المعيشة.

وخلال تقييمه السنوي لتونس في وقت سابق من العام قال الصندوق إن الدولة الواقعة في شمال أفريقيا لا تزال تسعى جاهدة للخروج من الكساد وتواجه مخاطر جراء أزمة ديون منطقة اليورو والتوترات الداخلية.

وذكر ليبتون إنه يجب على بلدان المنطقة التعاون مع المجتمع الدولي ومستثمري القطاع الخاص لتحفيز النمو وتوفير الوظائف.

وأضاف أن "كثيرا من مشكلات الدول العربية التي تمر بفترة تحول ليس لها حلول جاهزة.. التعاون مع الكثير من الشركاء ضروري لمعالجة تلك المشكلات."

وقال ليبتون إن هناك حاجة إلى اصلاحات هيكلية مثل مناخ الأعمال واقامة شبكة ضمان اجتماعي لحماية السكان المعوزين.   يتبع