مصادر:بي.بي ستدفع غرامة قياسية عن حادث التسرب النفطي قبالة أمريكا

Thu Nov 15, 2012 8:13am GMT
 

هيوستون/واشنطن 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر مطلعة إن من المتوقع أن تدفع شركة بي.بي النفطية غرامة قياسية وتعترف بمسؤوليتها الجنائية عن كارثة التسرب النفطي قبالة السواحل الأمريكية التي وقعت عام 2010 وذلك من خلال اتفاق توصلت اليه مع وزارة العدل الأمريكية ربما تعلن تفاصيله اليوم الخميس.

وذكرت المصادر الثلاثة التي تحدثت لرويترز بشرط عدم الكشف عن هويتها أن بي.بي ستعترف بمسؤوليتها مقابل عدم خضوعها لأي ملاحقة قضائية في المستقبل.

ولم يكشف أحد المصادر عن المبلغ الذي ستدفعه بي.بي لكنه قال إنه سيكون أكبر غرامة جنائية في تاريخ الولايات المتحدة. وفايزر هي الشركة صاحبة أكبر غرامة جنائية حتى الآن إذ دفعت 1.3 مليار دولار عام 2009 بسبب احتيال في تسويق عقار بيكسترا المسكن للآلام.

ورفضت بي.بي ووزراة العدل الأمريكية التعقيب. وانخرطت الشركة النفطية العملاقة ومقرها لندن في مفاوضات لشهور طويلة مع الحكومة الأمريكية والولايات الأمريكية المطلة على ساحل خليج المكسيك لتسوية مطالبات تعويض بمليارات الدولارات نتيجة انفجار وقع في منصة حفر ديب ووتر هورايزون البحرية.

وقد يؤدي الاتفاق إلى تسوية جزء كبير من المسؤولية التي تواجهها بي.بي بعد أن أسفر الانفجار عن مقتل 11 عاملا ولوث سواحل أربع ولايات مطلة على خليج المكسيك في أسوأ تسرب بحري في تاريخ الولايات المتحدة.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)