الافتقار للترددات يعطل إطلاق الجيل الثالث في العراق

Thu Nov 15, 2012 1:54pm GMT
 

من ماثيو سميث

دبي 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حذرت شركات الاتصالات في العراق من ان خطط الحكومة لتحصيل رسوم مقابل منح نطاق ترددي أكبر تحتاجه الشركات لإطلاق خدمات الجيل الثالث التي طال انتظارها قد تبطيء انتشار الانترنت والنمو الاقتصادي.

ويظهر عدم التيقن بشأن الترددات الصعوبات التي تواجهها الشركات في العراق حيث يمكن للتنافس بين المسؤولين والهيئات في الحكومة المتشرذمة ان يعقد المسائل التنظيمية التي تعتبر في دول أخرى مجرد مسائل فنية سهلة.

وتفيد بيانات اتحاد جي.اس.ام وهو اتحاد عالمي يضم نحو 800 شركة لخدمات الهاتف المحمول إنه في حين تبلغ نسبة انتشار الهاتف المحمول في العراق حاليا 78 بالمئة فإن اثنين بالمئة فقط من السكان البالغ عددهم نحو 33 مليون نسمة يستخدمون الانترنت السريع (برودباند).

ومازال يتعين على الغالبية العظمى من العراقيين استخدام خدمات المحمول من الجيل الثاني التي تعطيهم فقط اساسيات الاتصال بالانترنت على أجهزة المحمول في حين أن خدمات الانترنت على الشبكة الأرضية مكلفة وقاصرة على مناطق محدودة.

وقال ابهيناف بوروهيت المحلل في شركة أي.دي.سي للاستشارات في دبي "حتى عام 2009 كان هناك دفع باتجاه الجيل الثالث لكن تغيير قيادات في الهيئة التنظيمية غير الاستراتيجية لينصب الاهتمام على تحسين جودة الخدمة التي لم تكن جيدة."

وتستعد شركات المحمول الثلاثة وهي زين العراق الوحدة التابعة لشركة زين الكويتية واسياسيل التابعة لاتصالات قطر وشركة كورك الزميلة لفرانس تليكوم لإطلاق خدمات الجيل الثالث التي توفر سرعات تزيد على عشرة أمثال سرعة الجيل الثاني. لكنها تحتاج لترددات إضافية لتقوم بذلك.

وقال احمد العمري عضو هيئة الأمناء في هيئة الاتصالات والإعلام إن هذه الترددات متاحة وجاهزة وتناقش لجنة حكومية الرسوم التي ستحصلها على منحها.

وقال لرويترز "لم تتخذ اللجنة قرارا نهائيا... سنحصل رسوما على الترددات."   يتبع