قمة رويترز-موبيوس سيزيد تعرضه للسعودية عند فتح أسواقها

Mon Nov 19, 2012 12:58pm GMT
 

من ديفيد فرنش ودينش ناير

دبي 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مارك موبيوس أحد أشهر المستثمرين العالميين في الاسواق الناشئة انه سيزيد تعرضه للسعودية حين تفتح أكبر دولة خليجية عربية أسواقها أمام الاجانب.

وتدرس السعودية أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك فتح أسواقها على نطاق أوسع منذ عدة سنوات إذ تقتصر الفرص المتاحة حاليا أمام المستثمرين على الاستثمار من خلال الملكية غير المباشرة وصناديق المؤشرات.

وذكر موبيوس رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمجموعة فرانكلين تمبلتون للاسواق الناشئة في محادثة هاتفية في اطار قمة رويترز للاستثمار في الشرق الاوسط "في الوقت الراهن ليس لدينا (استثمارات) كبيرة في السعودية إذ ان النظام الحالي يعرضنا لمخاطر طرف آخر. حين يجري فتح السوق كليا سنزيد تعرضنا على الارجح إذا بقيت كل الأمور الأخرى على حالها."

ومع تنفيذ السعودية برنامج بنية تحتية يتكلف 400 مليار دولار -وهو اكبر برنامج تحفيز على مستوى العالم مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي- يحرص الأجانب على دخول البورصة السعودية وأكبر اقتصاد في العالم العربي. وارتفعت بورصة السعودية 5.4 بالمئة منذ بداية العام مقارنة بزيادة بنسبة 6.2 بالمئة لمؤشر ام.اس.سي.آي للاسواق الناشئة.

وقالت هيئة سوق المال السعودية إن فتح سوق الأسهم أمام الاجانب سيكون تدريجيا ولكنها لم تذكر تاريخا. ويتوقع محللون ومتعاملون ان يحدث ذلك العام المقبل.

وتوقع موبيوس الذي يسهم في الاشراف على إدارة اموال حجمها 48.2 مليار دولار في الاسواق الناشئة ان يحقق فتح البورصة السعودية مكاسب على نطاق واسع لأن من شأن هذه الخطوة أن تقود لموجة من الاستثمار الاجنبي في الشرق الاوسط.

وتحتل السعودية حاليا المرتبة السادسة من حيث الوزن النسبي في صندوق تمبلتون للاسواق الناشئة الجديدة الذي يبلغ حجمه 1.1 مليار دولار ويسبقها في الترتيب نيجيريا وقازاخستان وفيتنام وقطر والامارات.

وقال مدير الصندوق ان مؤسسات استثمار تقبل بشكل متزايد على الاستثمار في اسواق ناشئة جديدة -وهي مناطق يعتقد انها تنطوي على مخاطرة اكبر واقل تقدما من الاسواق الناشئة- في ظل انخفاض أسعار الفائدة في الوقت الحالي وفي حين تشهد الاسواق المتقدمة نموا بطيئا.   يتبع