قمة رويترز- وزير: صادرات لبنان عبر سوريا انخفضت 30-40% هذا العام

Mon Nov 19, 2012 3:22pm GMT
 

من ليلى بسام ومريم قرعوني

بيروت 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير الاقتصاد اللبناني نقولا نحاس اليوم الإثنين إن الأزمة المستمرة في سوريا منذ 20 شهرا تسببت بانخفاض الصادرات اللبنانية هذا العام حوالي 12 بالمئة في حين انخفضت الصادرات عبر سوريا بما بين 30 و40 بالمئة على الأقل.

وفي مقابلة أجريت معه في إطار "قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط" قال نحاس "الصادرات عبر سوريا تقريبا انخفضت نحو 30 الى 40 بالمئة إذا لم نقل أكثر ... التصدير عبر سوريا صار أكثر كلفة ويشكل عبئا على حركة التصدير. التصدير ككل انخفض حوالي 12 بالمئة."

وأضاف "كلنا نعرف وشهدنا التطورات السياسية في المنطقة وفي لبنان. نحن نمر بمرحلة عواصف. عواصف سياسية.. عواصف أمنية ترخي بظلالها على كامل المعطى الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة وفي لبنان."

ورغم أن ثورات الربيع العربي لم تمر على لبنان الا أن القطاع الاقتصادي وخصوصا السياحي تضرر جراء الاضطرابات التي تعصف بجارته سوريا التي تمر عبرها عادة كل الصادرات البرية بالإضافة إلى نحو 300 ألف من السياح العرب القادمين برا الى لبنان.

وفضلا عن تداعيات ثورات المنطقة على قطاع السياحة المحلي شهد لبنان أزمة سياسية وتوترات امنية بين الفصائل المختلفة ادت مرات عدة الى مواجهات مسلحة وخصوصا في شمال لبنان وفي مدينة صيدا بجنوب البلاد وصولا الى بيروت.

ويصف الصناعيون هذا العام بأنه الأسوأ منذ الحرب الاهلية التي عصفت بلبنان بين عامي 1975 و1990. فقد تكدس إنتاج الصناعات اللبنانية في المخازن وكذلك الفواكه التي تصدر الى دول الخليج. وفي ذروة موسم الصيف أصبح من النادر أن ترى سياحا خليجيين في وسط بيروت وهي المنطقة الأكثر استقطابا للسياح العرب والاجانب عادة.

وفي أغسطس آب أمرت الحكومة السعودية مواطنيها بمغادرة لبنان في أعقاب سلسلة من عمليات الخطف مرتبطة بالازمة في سوريا حيث تنقسم البلاد بين فصائل مؤيدة للرئيس السوري بشار الاسد واخرى معارضة له.

ومنذ الانتفاضة في سوريا التي اندلعت في مارس اذار 2011 تعرض لبنان لسلسلة من الازمات السياسية والهزات الامنية كان اخرها الاشتباكات بين مناصرين لحزب الله الشيعي وأتباع شيخ سني سلفي في مدينة صيدا في جنوب لبنان بالاضافة الى اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي اللواء السني وسام الحسن.   يتبع