مستثمرون دوليون يدعون لتعزيز الجهود لمواجهة خطر التغير المناخي

Tue Nov 20, 2012 8:38am GMT
 

من ديفيد فوجارتي

سنغافورة 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دعا تحالف لأكبر المستثمرين في العالم اليوم الثلاثاء الحكومات إلى تكثيف الجهود المتعلقة بمواجهة التغيرات المناخية ودعم الاستثمار في الطاقة النظيفة حتى لا تتعرض للخطر استثمارات بتريليونات الدولارات وتضطرب الاقتصادات.

وقال التحالف الذي يضم مؤسسات استثمار تدير أصولا بقيمة 22.5 تريليون دولار في خطاب مفتوح إن التنامي السريع للانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري وزيادة التقلبات المناخية يسببان مخاطر متزايدة للاستثمارات على مستوى العالم.

ودعا التحالف إلى حوار بين المستثمرين والحكومات لتعديل السياسات المتعلقة بالمناخ والطاقة.

وتأتي تلك الدعوة قبل أقل من أسبوع من محادثات رئيسية بشأن المناخ تحت رعاية الأمم المتحدة في العاصمة القطرية الدوحة حيث تجتمع نحو 200 دولة في الفترة من 26 نوفمبر تشرين الثاني إلى السابع من ديسمبر كانون الأول في محاولة لتمديد اتفاقية كيوتو وهي الخطة الحالية للحد من الانبعاثات الغازية المسببة لارتفاع درجات الحرارة التي وافقت عليها الدول المتقدمة وينتهي أجلها في نهاية 2012.

وقال البنك الدولي يوم الأحد إن السياسات المناخية الحالية تجعل العالم متجها نحو ارتفاع في الحرارة يصل مقداره إلى أربع درجات مئوية بحلول عام 2100 وسيؤدي ذلك إلى موجات حر مميتة وموجات جفاف إضافة إلى تراجع مخزونات الغذاء وارتفاع منسوب البحر.

وقالت المجموعة التي تضم مستثمرين من الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا واستراليا "السياسات الحالية غير كافية لتفادي تأثيرات خطيرة للتغيرات المناخية."

وتواجه الاستثمارات ومدخرات التقاعد للملايين من البشر مخاطر نظرا لتأخر الحكومات في خفض الانبعاثات بشكل أكثر صرامة أو تقديم دعم أكثر سخاء للطاقة النظيفة.

وقالت المجموعة إن السياسات المناسبة ستدفع مؤسسات الاستثمار إلى زيادة الاستثمارات في الطاقة النظيفة وتعزيز كفاءة الطاقة مشيرين إلى سياسات قائمة أطلقت العنان لاستثمارات في الطاقة المتجددة بمليارات الدولارات في الصين والولايات المتحدة وأوروبا.

وأضافت أن اقتصادات كثيرة لا تزال تعتمد بكثافة على أنواع الوقود الأحفوري الملوثة للبيئة مثل الفحم وهناك حاجة لتنفيذ سياسات لتسريع التحول إلى الطاقة النظيفة.

وتحدثت المجموعة عن عدة نقاط من بينها خفض الدعم الحكومي للوقود الأحفوري وقالت إن إعادة انتخاب باراك أوباما في الولايات المتحدة وتغيير القيادة في الصين يشكلان فرصة لمحادثات أكثر جدية بشأن المناخ. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)