قمة رويترز-مسؤول في البنك الأهلي: 2012 سنة صعبة للبنوك الكويتية

Tue Nov 20, 2012 11:45am GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال عبد الله السميط نائب رئيس المدراء العامين في البنك الأهلي الكويتي إن سنة 2012 ستكون سنة "صعبة" للبنوك الكويتية وسوف تتأثر نتائجها بما تعانيه البيئة الاستثمارية حاليا.

وفي مقابلة أجريت معه اليوم الثلاثاء في إطار قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط قال السميط "أنا اعتبرها من أصعب السنوات التي مرت بها البنوك منذ بدء الأزمة العالمية.. بيئة الأعمال غير مشجعة.. توقعنا أن تطرح مشاريع في إطار خطة التنمية لكن هذا لم يتم."

وأقرت الكويت عضو منظمة أوبك في سنة 2010 خطة تنموية تتضمن تنفيذ مشاريع كبرى تبلغ كلفتها 30 مليار دينار (106.5 مليار دولار) خلال أربع سنوات لكن حجم الإنجاز مازال ضعيفا رغم مرور أكثر من نصف مدة الخطة.

وأكد السميط أن تأخر الدولة في طرح المشاريع "يخلق نوعا من الخوف والتردد في منح الائتمان" لغياب الشركات التشغيلية المستندة لمشاريع حقيقية وهو ما يدفع البنوك لمنح القروض مقابل ضمانات من الأسهم والعقار وهذه "لها مخاطر كبيرة" لتعرض أسعار هذه الأصول للهبوط في أحيان كثيرة كما أن العوائد التشغيلية لها "انحدرت بسبب بيئة العمل."

وقال "الأزمة العالمية في الكويت لم تعد عالمية وإنما أصبحت أزمة ثقة في بيئة الأعمال."

وأكد السميط أن البنوك تواجه حاليا تحدي شح الفرص الاستثمارية المتاحة أمام الشركات.

وأيد دعوة البعض للحكومة للتدخل بشراء ما يعرف "بالأصول المسمومة" لدى بعض الشركات من أجل انقاذ هذه الشركات وتعافي الاقتصاد بحيث تحصل الحكومة على أسهم مقابل ما تدفعه من أموال.

واعتبر أن مثل هذه الدعوة تهدف لانقاذ الاقتصاد و"ليس لانقاذ أشخاص أو شركات بعينها."   يتبع