قمة رويترز-المؤسسة الليبية للاستثمار ستحتفظ بحصصها الخارجية في الوقت الحالي

Thu Nov 22, 2012 7:13pm GMT
 

من ماري لويز جوموتشيان

طرابلس 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمار اليوم الخميس إن المؤسسة لا تعتزم في الوقت الحالي بيع حصصها في استثمارات أجنبية رئيسية من بينها بنك أوني كريديت الايطالي وذلك في الوقت الذي تراجع فيه محفظتها.

والمؤسسة التي تأسست في 2006 لإدارة ايرادات البلاد من النفط لديها أصول بنحو 60 مليار دولار ما بين أسهم وسندات وأدوات مالية أخرى وحيازات في شركات تابعة.

وتجمدت أصولها بصفة مؤقتة خلال حرب العام الماضي التي أطاحت بمعمر القذافي من الحكم وتولت إدارة جديدة المؤسسة منذ ذلك الحين وسعت للافراج عن تلك الأصول.

وفي أحدث تطور أمرت محكمة ايطالية بالافراج عن حصص المؤسسة في أوني كريديت ومجموعة فينميكانيكا الدفاعية وايني للنفط والغاز.

كانت الأصول قد تم تجميدها في مارس اذار بطلب من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بذريعة أن المؤسسة تحوزها نيابة عن أسرة القذافي.

وقال محسن دريجة رئيس مجلس إدارة المؤسسة في مقابلة ضمن قمة رويترز للاستثمار بالشرق الأوسط "لسنا مضاربين بل مستثمرين للأجل الطويل."

وأضاف "نشتري الأسهم لأننا نعتقد أنها قيمة جيدة. ومثل الجميع أحيانا يكون تقديرنا صائبا وأحيانا لا. لكن لا.. لا نية لدينا للتخارج من حصصنا في أي من استثماراتنا الكبيرة أو بيعها في الوقت الحالي."

وتمتلك المؤسسة حصة حوالي 1.1 بالمئة في أوني كريديت أكبر بنك ايطالي من حيث الأصول وقال دريجة إن المؤسسة ستحتفظ بها في الوقت الحالي بالرغم من تضرره بشدة بسبب أزمة ديون منطقة اليورو. وخفض البنك المركزي الليبي والمؤسسة اجمالي حصتيهما إلى نحو أربعة بالمئة بعد زيادة لرأسمال البنك في يناير كانون الثاني.   يتبع