مصادر.. صادرات النفط من كردستان العراق انخفضت بشكل كبير

Tue Nov 27, 2012 7:27pm GMT
 

اربيل (العراق) 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر بصناعة النفط ان صادرات النفط من اقليم كردستان بشمال العراق انخفضت "بشكل كبير" اليوم الثلاثاء.

ولم يتضح سبب الانخفاض لكن الاقليم شبه المستقل يخوض نزاعا منذ فترة طويلة مع الحكومة المركزية في بغداد بشان المدفوعات المستحقة لشركات النفط العاملة في كردستان.

وقال أحد ثلاثة مصادر بصناعة النفط مشترطا عدم الكشف عن هويته "الصادرات جرى خفضها بشكل كبير لكن السبب غير واضح."

وفي ابريل نيسان أوقفت كردستان شحناتها النفطية احتجاجا على ما قالت انها مدفوعات مؤجلة من الحكومة المركزية إلي الشركات العاملة في المنطقة الكردية.

وتلقت حكومة اقليم كردستان مدفوعات أولية بلغت 650 مليون دولار في اكتوبر تشرين الاول لكن مدفوعات تالية انقضى الان موعد استحقاقها وقال نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني مؤخرا انها لن تدفع.

والخلاف بشان المدفوعات النفطية جزء من نزاع اوسع بين بغداد وكردستان حول السيطرة على النفط ومناطق متنازع عليها والذي أثر بدوره على شركات نفطية كبرى مثل اكسون موبيل وشيفرون وتوتال.

وترفض بغداد العقود الموقعة بين كردستان والشركات النفطية وتصفها بأنها غير قانونية وأوقفت التعامل مع بعض الشركات التي لها عمليات في المنطقة الكردية بشمال العراق.

وتقول كردستان ان حقها في منح العقود للشركات الاجنبية منصوص عليه في الدستور العراقي الذي وضع في اعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 وأطاح بصدام حسين.

وأصدر الاكراد قانونهم الخاص للنفط والغاز مع استمرار الخلافات بين الطوائف السنية والشيعية والكردية في الحكومة الوطنية لتقاسم السلطة والتي عطلت إصدار قانون للنفط والغاز طال انتظاره يهدف الي إنهاء النزاعات حول موارد الخام.   يتبع