البورصة المصرية تهوي مع تخارج المستثمرين.. والسعودية تتعافى من الخسائر

Wed Nov 28, 2012 3:45pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دفعت ضغوط بيع في البورصة المصرية مؤشرها الرئيسي إلى الهبوط إلي أدنى مستوى في أربعة أشهر مع سعي المستثمرين من المؤسسات للتخارج في أعقاب احتجاجات في ارجاء البلاد بينما تعافت السوق السعودية من أدنى مستوى في عشرة أشهر.

وتجمع عشرات الآلاف من المصريين أمس الثلاثاء في احتجاجات مناهضة للرئيس محمد مرسي هي الاكبر منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك واتهم المحتجون مرسي بالسعي نحو فرض حقبة جديدة من الاستبداد.

واندلعت اشتباكات بين أنصار ومعارضي مرسي في أنحاء متفرقة من البلاد مما أثار مخاوف من تفاقم الأزمة السياسية.

وقال محمد رضوان من فاروس للأوراق المالية "يريد المستثمرون من المؤسسات الحفاظ على المكاسب التي حققوها أثناء العام ويسعون للتخارج لكن أحجام التداول المنخفضة لا تساعدهم في ذلك.

"ضخامة الاحتجاجات لم تكن متوقعة ولذا شهدت السوق هذا الهبوط الحاد اليوم."

وانخفض سهما بالم هيلز للتعمير واوراسكوم تليكوم 9.0 و1.4 بالمئة على الترتيب وكان السهمان الأنشط في السوق.

وهبط سهم اوراسكوم للإنشاء والصناعة 5.4 بالمئة. وسجلت الشركة انخفاضا قدره 31 في المئة في صافي الأرباح للربع الثالث من العام مشيرة إلى تباطؤ موسمي في أنشطة التشييد وقالت إن المخصصات المتعلقة بمشروعات متعددة أضرت هوامش الأرباح.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 4.6 بالمئة إلى 4815 نقطة مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ 30 يوليو تموز ومقلصا مكاسبه منذ بداية العام إلى 32.9 بالمئة.   يتبع