اليورو يتراجع لكن آمالا أمريكية تحد من خسائره

Thu Nov 29, 2012 8:48am GMT
 

سنغافورة 29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تراجع اليورو مقابل الدولار اليوم الخميس لكن بخسائر محدودة إثر تعليقات لصناع السياسات الأمريكيين جددت الآمال في التوصل إلى اتفاق لتفادي تقشف مالي حاد قد يضر بالاقتصاد العالمي.

وقال كاتسونوري كيتاكورا المدير العام المشارك لصناعة السوق في سوميتومو ميتسوي ترست بنك "في الوقت الحالي يبدو أن الهاوية المالية الأمريكية هي الشغل الشاغل للسوق."

وأبدى جون بوينر رئيس مجلس النواب وأكبر عضو جمهوري في الكونجرس تفاؤلا بأن الجمهوريين قد يتوصلون إلى اتفاق مع البيت الأبيض لتفادي أزمة مالية لكنه جدد معارضته لرفع الضرائب على أصحاب الدخول المرتفعة.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الأربعاء إنه يأمل في التوصل لاتفاق مع الكونجرس قبل عيد الميلاد.

وتراجع اليورو 0.1 بالمئة من أواخر المعاملات الأمريكية يوم الأربعاء ليصل إلى 1.2947 دولار لكنه مازال فوق أدنى مستوى لمعاملات الأربعاء 1.2880 دولار مدعوما بتحسن في إقبال المستثمرين على المخاطرة.

واستقر اليورو عند 106.34 ين غير بعيد عن أعلى مستوى في سبعة أشهر 107.135 ين الذي سجله يوم الاثنين.

وارتفع الدولار 0.1 بالمئة إلى حوالي 82.15 ين مبتعدا قليلا عن أدنى مستوى في أسبوع 81.68 ين الذي سجله يوم الأربعاء. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)