توقعات بتمديد إعفاء دول آسيوية من عقوبات أمريكية على النفط الإيراني

Fri Nov 30, 2012 3:07pm GMT
 

من ميونج تشو ونيدي فيرما

سول/نيودلهي 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر حكومية وتجارية إنه من المرجح أن تحصل دول من كبار مستوردي الخام الإيراني في آسيا على موافقة الولايات المتحدة على مواصلة استيراد النفط من الجمهورية الإسلامية دون الوقوع تحت طائلة عقوبات أمريكية بعد أن خفضت هذه الدول وارداتها بشكل كبير في النصف الثاني من العام الجاري.

وذكرت مصادر حكومية في الهند وكوريا الجنوبية إنها تتوقع تمديد فترة إعفاء البلدين من العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران -والذي حصل عليه البلدان في منتصف العام الجاري- ستة أشهر أخرى.

وفي الصين -أكبر مستورد للخام الإيراني وأكبر شريك تجاري لطهران- قال تجار إن من المتوقع تمديد فترة إعفاء الشركات الحكومية الرئيسية‭ ‬المستوردة للنفط الإيراني من العقوبات.

ومن المتوقع أن تقرر الولايات المتحدة في أوائل ديسمبر كانون الأول المقبل ما إذا كانت ستمدد الإعفاء الذي منحته لتلك الدول شريطة أن تخفض وارداتها من إيران. ويعني تمديد فترة الإعفاء منح البنوك في الدول الثلاث مهلة أخرى قبل مواجهة احتمال منعها من التعامل مع النظام المالي الأمريكي.

وتهدف العقوبات إلى تضييق الخناق على تجارة النفط الإيرانية التي تمثل المصدر الرئيسي للعملة الصعبة وإجبار الحكومة على الحد من برنامجها النووي. ويقول الغرب إن إيران تستخدم البرنامج لتطوير أسلحة نووية وهو اتهام تنفيه طهران.

وقال مصدر مطلع من وزارة الاقتصاد الكورية الجنوبية لرويترز بالهاتف "نتوقع نتيجة إيجابية للغاية حيث أن وارداتنا في النصف الثاني من هذا العام كانت منخفضة للغاية."

وأضاف المصدر "سيتم الإعلان (عن القرار) في حوالي السابع من ديسمبر على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الأمريكية لأن موعد بداية التمديد الجديد هو الثامن من ديسمبر. لقد استكملنا المحادثات بالفعل مع الولايات المتحدة."

وقالت شركة النفط الوطنية الكورية الحكومية إن واردات كوريا الجنوبية من النفط الإيراني في الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري بلغت 44.55 مليون برميل منخفضة بنسبة 40 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي.   يتبع