مقدمة 2-الكويت تنتخب برلمانا جديدا مع تدني المشاركة لمستوى قياسي

Sun Dec 2, 2012 1:41pm GMT
 

(لإضافة رأي محلل وتفاصيل عن النواب وتصريحات حكومية)

من سيلفيا وستال

الكويت 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - انتخبت الكويت برلمانا جديدا من المتوقع أن يكون مواليا للحكومة أو على اقل تقدير أقل معارضة لها من سابقه بعد مقاطعة المعارضة للانتخابات واحتجاجات سببت انقسام البلاد.

وكانت الانتخابات هي الثانية هذا العام في الكويت حيث انهار عدد من البرلمانات بسبب صراع طويل على السلطة بين البرلمان المنتخب والحكومة التي تشغل فيها الأسرة الحاكمة أعلى المناصب.

وبلغت نسبة الإقبال 40.3 في المئة في انتخابات أمس السبت طبقا للأرقام الأولية التي أعلنتها وزارة الإعلام وهي أدنى نسبة منذ أول انتخابات عامة وبما في ذلك تلك الانتخابات التي أجريت عام 1963. وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الثلاثة الماضية نحو 60 في المئة.

ورفضت المعارضة الترشح في الانتخابات قائلة إن نظام الانتخاب الجديد الذي أدخله أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح سيمنع مرشيحها من الفوز بالأغلبية التي حصلوا عليها في آخر انتخابات في فبراير شباط.

وارتفعت مؤشرات بورصة الكويت في وقت مبكر اليوم الأحد في الوقت الذي أظهر فيه المستثمرون الثقة في أن الحكومة ستتمكن من تنفيذ خططها لتنمية الاقتصاد بعد خروج المعارضة من مجلس الأمة.

وتسببت الاضطرابات السياسية في منع تنفيذ إصلاحات اقتصادية واستثمارات بما في ذلك خطة تنمية حجمها 30 مليار دينار (108 مليارات دولار) بهدف تنويع الاقتصاد الذي يعتمد بشدة على النفط واجتذاب الاستثمارات الأجنبية.

وقال شفيق الغبرا استاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت "إنه برلمان موال للحكومة. الآن يمكن للحكومة أن تفعل كل ما تريده.. والذي قالت إنها ممنوعة منه. السؤال الآن.. هل ستفعل ذلك؟"   يتبع