مقدمة 1-مصادر: هبوط صادرات النفط الكردية إلى 100 ألف ب/ي

Mon Dec 3, 2012 8:17pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

أربيل/لندن 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أبلغت مصادر بصناعة النفط رويترز أن صادرات النفط من كردستان العراق هبطت إلى نحو 100 ألف برميل يوميا في الأيام القليلة الماضية فيما قد تكون نتيجة لنزاع مستمر منذ فترة مع بغداد بشأن مدفوعات للشركات النفطية العاملة بالاقليم.

وقال مسؤول بقطاع النفط العراقي اليوم الإثنين إن المنطقة شبه المستقلة أبلغت شركة تسويق النفط العراقية (سومو) إنه جرى خفض الصادرات لأن شركات النفط "تواجه بعض المشاكل الفنية سيستغرق اصلاحها بعض الوقت".

وأكد مصدر بصناعة النفط في العاصمة الكردية أربيل أن الصادرات جرى خفضها إلى حوالي 100 ألف برميل يوميا.

وقالت مصادر بقطاع الطاقة التركي الأسبوع الماضي إن صادرات النفط الكردية إلى تركيا تراجعت بعدما أدى الخلاف مع الحكومة المركزية في بغداد لتراجع كبير في الانتاج.

وقالت مصادر بالمنطقة إن كردستان لا تحصل على ما يكفي من منتجات النفط المكررة لتشغيل محطات الكهرباء في ظل سيطرة الحكومة المركزية على الامدادات.

وفي ابريل نيسان علقت كردستان شحنات النفط احتجاجا على ما قالت إنه تأخر الحكومة المركزية في سداد مستحقات الشركات العاملة في كردستان.

وسددت بغداد دفعة أولية لحكومة كردستان الاقليمية في أكتوبر تشرين الأول لكنها متأخرة حاليا في سداد باقي المستحقات وقال حسين الشهرساني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون النفط إن بغداد لن تسددها.

والخلاف بشأن المدفوعات النفطية جزء من صراع على السيطرة على النفط والأراضي طال أيضا شركات كبيرة مثل اكسون موبيل وشيفرون وتوتال.

وترفض بغداد الصفقات الموقعة بين كردستان وشركات النفط وتصفها بأنها غير قانونية وحظرت التعامل مع بعض الشركات التي دخلت المنطقة الكردية الواقعة في الشمال.

وتقول كردستان إن الدستور العراقي الذي كتب بعد الغزو الذي أطاح بصدام حسين في 2003 ينص على حقها في منح العقود لشركات أجنبية. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)