الشرطة في سلوفينيا تشتبك مع متظاهرين يحتجون على الفساد

Mon Dec 3, 2012 11:21pm GMT
 

ليوبليانا/ماريبور (سلوفينيا) 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ا صيب 12 شخصا على الاقل في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في ماريبو ثاني اكبر المدن في سلوفينيا ايوم الاثنين في أحدث سلسلة احتجاجات مناهضة لتخفيضات في الميزانية والفساد في البلد الذي يعاني مشاكل مالية.

وقالت الشرطة انها القت القبض على اكثر من 40 شخصا بعد ان رشقها بعض المتظاهرين في الحشد الذي ضم حوالي 6000 محتج بمفرقعات وألعاب نارية وصخور. وطالب المحتجون باستقالة رئيس البلدية فرانك كانجلر المتهم بالفساد.

وطرد كانجلر من حزب الشعب السلوفيني -الشريك الاصغر في الائتلاف الحاكم المحافظ- في نوفمبر تشرين الثاني بسبب اتهامات بالفساد لكنه يرفض حتى الان الاستقالة من منصب رئيس البلدية.

ومرت بسلام احتجاجات جرى تنظيمها عبر الفيسبوك في خمس مدن اخرى بعد تفجر للعنف اثناء احتجاج في العاصمة ليوبليانا يوم الجمعة قبل يومين من الانتخابات الرئاسية.

وقال متظاهرون ان انتخاب رئيس الوزراء السابق بوروت باهور الذي يمثل يسار الوسط يوم الاحد كرئيس للجمهورية -وهو منصب شرفي الي حد كبير- لن يحسن الاوضاع في بلد يعاني اثار التباطؤ الاقتصادي العالمي بسبب اعتماده على الصادرات.

وقال آسيا -وهي طالبة عمرها 21 عاما تدرس الفلسفة- اثناء الاحتجاج في ليوبليانا "نريد تغييرات عميقة في المجتمع وليس تغييرا في اسماء القادة. نحتاي الي تغييرات في النظام المصرفي وتحسين نظام الديمقراطية والرعاية الاجتماعية."

وانضمت سلوفينيا الي منطقة اليورو في 2007 وتسعى جاهدة الان لتفادي طلب انقاذ مالي وسط ركود وارتفاع البطالة وتزايد عدد القروض المعدومة في البنوك المحلية.

وتعتزم الحكومة خفض الاجور في القطاع الخاص وتقليل معظم علاوات الرعاية الاجتماعية وزيادة سن التقاعد وخفض الانفاق على المدراس والصحة من اجل خفض العجز في الميزانية إلي حوالي 3 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي العام القادم من 4.2 بالمئة متوقعة هذا العام.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية-هاتف 0020225783292)