5 كانون الأول ديسمبر 2012 / 10:49 / منذ 5 أعوام

مقدمة 2-تركيا: لم نتلق أي طلب أمريكي جديد لخفض واردات النفط الإيراني

(لإضافة تفاصيل)

أنقرة 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز لرويترز اليوم الأربعاء إن تركيا لم تتلق أي طلب جديد من الولايات المتحدة لخفض مستوى مشترياتها من النفط الخام من إيران وإنها مستمرة بنفس المستوى القائم للمشتريات.

كانت واشنطن أعفت تركيا وست دول أخرى في يونيو حزيران من العقوبات المالية التي فرضتها على تجارة النفط الإيراني بعد أن خفضت تركيا مشترياتها من طهران بنسبة 20 بالمئة.

وأقر مجلس الشيوخ الأمريكي الأسبوع الماضي عقوبات موسعة على التجارة العالمية مع قطاعي الطاقة والشحن الإيرانيين وذلك في أحدث محاولة لتصعيد الضغوط الاقتصادية على طهران بسبب برنامجها النووي.

وتقول واشنطن إن طهران تخصب اليورانيوم إلى مستويات يمكن استخدامها لصنع أسلحة نووية. وتقول إيران إن برنامجها سلمي.

وأبقت حزمة العقوبات الجديدة على الإعفاءات الممنوحة للدول التي خفضت مشترياتها من النفط الخام الإيراني بنسب كبيرة ومن بينها تركيا.

وقال يلدز لرويترز "ليس هناك طلب جديد من الولايات المتحدة لتخفيض كميات النفط الخام التي نحصل عليها من إيران."

وتابع بقوله "أيا كانت العملية القائمة لشراء النفط الخام من إيران فنحن مستمرون فيها بنفس الطريقة."

وأظهرت بيانات تجارية رسمية الشهر الماضي أن واردات تركيا من النفط الإيراني في أكتوبر تشرين الأول تراجعت أكثر من 30 بالمئة عن مستواها في سبتمبر أيلول إلى 75281 برميلا يوميا مع زيادة الإمدادات البديلة من موردين آخرين من بينهم العراق والسعودية.

وجاءت الواردات من إيران -التي كانت في السابق تزود تركيا بأكثر من 60 بالمئة من احتياجاتها من النفط الخام- في المرتبة الثالثة في أكتوبر بعد العراق وروسيا.

وتتضمن العقوبات الأمريكية الجديدة أيضا إجراءات تهدف لوقف تدفق الذهب من تركيا إلى إيران.

وفي مجال الغاز الطبيعي يبلغ نصيب تركيا نحو 90 في المائة من الصادرات من ايران التي تأتي في المركز الثاني في قائمة مورديها بعد روسيا.

وقال يلدز للصحفيين في البرلمان ان تركيات عقدت محادثات مع الولايات المتحدة في هذا الموضوع وان واشنطن وافقت على الا تفرض عقوبات على وراداتها من الغاز الطبيعي من ايران.

وقال يلدز "قلنا لهم إذا طلبتم منا ألا نشتري الغاز من إيران فهذا سيكون عقوبة على تركيا لا على إيران. واتفقوا على عدم إدراج تعاقدات الغاز الطبيعي في العقوبات."

وتعتمد تركيا على واردات الغاز الطبيعي من إيران وتدفع ثمنها بالليرة التركية وتستخدم طهران الليرة لشراء ذهب تركي. وينقل سعاة الذهب التركي إلى دبي ثم يجري نقله من هناك إلى إيران.

وقال يلدز ان استثمارات الطاقة التركية في العراق تمضي وفقا للخطة وذلك بعد يوم من منع طائرة كانت تقله من الهبوط لحضور مؤتمر في كردستان العراق.

وتخوض الحكومة العراقية المركزية في بغداد نزاعا بشأن حقوق النفط والأرض مع حكومة إقليم كردستان في الشمال وقد أثار غضبها خطوات تركية في الآونة الأخيرة لتوثيق العلاقات مع أكراد العراق.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below