توقعات الميزانية ونتائج الربع/4 تحدد اتجاه السوق السعودي

Wed Dec 5, 2012 1:14pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نجحت البورصة السعودية خلال معاملات الأسبوع الجاري في تعويض جزء من خسائر الأسابيع القليلة الماضية التي منيت بها بسبب القلق بشأن صحة الملك عبدالله الذي أجرى عملية جراحية في الظهر.

وتسعى السوق بعد تعافي الملك عبدالله لمواصلة الارتفاع في معاملات الأسبوع المقبل بدعم من التوقعات الايجابية للميزانية السعودية التي من المتوقع الإعلان عنها خلال الشهر الحالي وتوقعات المتعاملين لنتائج الربع الرابع.

وقال مازن تركي السديري كبير المحللين الماليين في شركة الاستثمار كابيتال الذراع الاستثمارية للبنك السعودي للاستثمار "ارتفاع السوق خلال الاسبوع الجاري هو تصحيح إيجابي بعد تراجعات الفترة الماضية والتي كانت بسبب أمور سياسية وليست اقتصادية."

وتراجعت مخاوف المتعاملين في السوق السعودية بشأن صحة الملك عبد الله بعدما ظهر على شاشة التلفزيون السعودي لأول مرة منذ العملية الجراحية الأربعاء الماضي. وظهر الملك بصحة جيدة جالسا أثناء استقباله أفراد الأسرة الحاكمة ومسؤولين في الرياض.

وقال السديري "يغلب على المستثمر السعودي حالة من الحذر الآن بالسوق. في حالة ظهور أي تقارب من جانب الجمهوريين في امريكا بخصوص الميزانية الاسبوع المقبل سيكون له تأثير إيجابي على السوق السعودي."

ومازالت المفاوضات جارية في واشنطن بين الكونجرس والبيت الأبيض بشأن سبل تفادي ما يسمى "بالهاوية المالية".

وهناك مخاوف في أسواق المال العالمية من "الهاوية المالية" الأمريكية وهي مزيج من خفض الانفاق وزيادة الضرائب بشكل تلقائي بقيمة 600 مليار دولار قد يبدأ تنفيذه أوائل العام المقبل مما قد يخرج تعافي الاقتصاد الأمريكي عن مساره.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية الخميس الماضي ان الاقتصاد الأمريكي نما في الربع الثالث بوتيرة أسرع مما أفادت به تقارير سابقة لكن من غير المتوقع أن تستمر هذه القوة الدافعة بسبب تلك الإجراءات المزمعة.   يتبع