مقدمة 1-وزير المالية: قبرص ستبقى في كساد في 2013 بسبب اجراءات التقشف

Thu Dec 6, 2012 4:21pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

نيقوسيا 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير المالية القبرصي فاسوس شيارلي اليوم الخميس ان اقتصاد الجزيرة سيبقى في حالة كساد في عام 2013 لأن إجراءات التقشف التي اتخذت بموجب صفقة الإنقاذ مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي ستعوق الإنتاج لكنها سترسي الأسس اللازمة للنمو في المستقبل.

وذكر شيارلي في كلمته امام البرلمان بمناسبة تقديم الميزانية السنوية أن عام 2013 سيكون "عاما عصيبا" بسبب تدهور البيئة الخارجية والحاجة إلى إعادة رسملة القطاع المصرفي في قبرص الذي يعاني من تعرضه للديون اليونانية وإجراءات الانضباط المالي.

وقال "هذه الميزانية ربما تكون أخطر ميزانية دعي هذا المجلس للموافقة عليها في تاريخ قبرص الحديث."

وتوقع انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.5 بالمئة في عام 2013 بعد انكماش بنسبة 2.4 بالمئة في 2012.

وطلبت الجزيرة -الواقعة في البحر المتوسط وهي من أصغر الدول في منطقة اليورو- مساعدة هذا العام بعد تكبد بنوكها خسائر جسيمة بسبب تعرضها لليونان المثقلة بالديون وطلبها مساعدة من الدولة لتعزيز رؤوس أموالها المستنزفة.

وتقول قبرص إنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع المقرضين الدوليين لخفض الرواتب ومعاشات التقاعد وزيادة الضرائب والقيام بإصلاحات للحصول على المساعدة التي تقدر بما يصل إلى 17.5 مليار يورو أي ما يعادل الناتج الاقتصادي السنوي للجزيرة تقريبا.

وأظهرت مسودة تسربت إلى وسائل الإعلام الأسبوع الماضي أن برنامجا للتقشف لمدة أربع سنوات سيحقق وفورات تصل إلى 1.3 مليار يورو.

ولن تتبين الاحتياجات التمويلية للجزيرة على وجه الدقة إلا بعد إتمام عملية تدقيق في بنوكها. ووفقا لتقديرات أولية تحتاج البنوك عشرة مليارات يورو لكن هذا الرقم قد يتغير. وستحتاج الدولة أيضا ما يقدر بنحو ستة مليارات يورو لإعادة جدولة ديونها و1.5 مليار لسد العجز حتى عام 2016.   يتبع