مقدمة 1-باروزو: الانتخابات الإيطالية يجب ألا توقف عجلة الإصلاح

Sun Dec 9, 2012 11:01am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

روما 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية اليوم الأحد إن الانتخابات المبكرة في إيطاليا يجب ألا تعرقل خطة الاصلاح الاقتصادي لرئيس الوزراء ماريو مونتي في مؤشر على تنامي المخاوف الدولية من أزمة سياسية في روما.

وفتح إعلان مونتي المفاجئ أمس السبت بأنه يعتزم الاستقالة بمجرد إقرار ميزانية العام القادم المجال أمام احتمال إجراء انتخابات في فبراير شباط وذلك قبل موعد نهاية ولايته بأسابيع قليلة.

وأعلن رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني بالفعل أنه سيعود إلى الساحة السياسية في البلاد مهاجما سياسات مونتي الاقتصادية بعدما سحب الحزب الذي يرأسه الثقة من حكومة مونتي في البرلمان مثيرا أزمة سياسية.

وقال باروزو في مقابلة مع صحيفة إل سولي 24 أوري إن إيطاليا ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو لا تزال عرضة لمخاطر أزمة مالية رغم أشهر من تحسن الثقة في الأسواق.

وأضاف "يجب ألا تتخذ الانتخابات القادمة ذريعة للتشكيك في أهمية تلك الإجراءات.

"لا يعني الهدوء النسبي في الأسواق أننا تجاوزنا الأزمة."

وتظهر تصريحات باروزو حالة عدم التيقن بسبب التصاعد المفاجئ للأزمة السياسية في إيطاليا في أعقاب سحب برلسكوني الثقة من حكومة مونتي في البرلمان بعدما دعمها حزبه لما يزيد عن عام.

وقال مونتي إنه حوصر بالأسئلة حول الأزمة أثناء حضوره مؤتمرا في كان في جنوب فرنسا أمس بحسب ما ذكرته صحيفة كورييري ديلا سيرا.

وبلغ العائد على السندات الإيطالية لأجل عشر سنوات 4.5 في المئة في نهاية الأسبوع الماضي بأعلى 323 نقطة أساس عن العائد على السندات الألمانية لأجل عشر سنوات ذات المخاطر الأقل لكنه لا يزال أقل كثيرا عن المستوى المسجل العام الماضي عند 7.3 في المئة.

وجاء مونتي المفوض الأوروبي السابق إلى السلطة في ذروة الأزمة المالية العام الماضي ونسب إليه الفضل في استرداد مصداقية إيطاليا في الأسواق المالية ومع شركائها الأوروبيين بعد الفضائح التي اتسمت بها حقبة برلسكوني. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)