هبوط المؤشر المصري بعد رفض المعارضة للدستور

Mon Dec 10, 2012 3:08pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - هبطت البورصة المصرية اليوم الإثنين مع قيام المستثمرين المحليين بجني الأرباح من المكاسب التي تحققت الجلسة الماضية بعدما رفض ائتلاف المعارضة الرئيسي دعوة الرئيس محمد مرسي للاستفتاء على الدستور.

واتهم بعض المعارضين مرسي بتعميق الأزمة السياسية في مصر حينما رفض تأجيل الاستفتاء على الدستور.

وألغى مرسي يوم السبت إعلانا دستوريا يمنحه سلطات واسعة ما أدى لارتفاع البورصة مدفوعة بمشتريات الأجانب. إلا ان المستثمرين المصريين مازالوا متشككين في المستقبل الاقتصادي والسياسي للبلاد.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.5 بالمئة إلى 4976 نقطة وسط تعاملات متقلبة. ومازال المؤشر حبيس نطاق بين 5100 و4700 نقطة منذ الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي في 22 نوفمبر تشرين الثاني ليمنح نفسه به سلطات واسعة.

وقال صالح ناصر رئيس التحليل الفني في فاروس القابضة بالقاهرة "تحاول السوق الوصول لقاع قرب هذه المستويات. أشعر بالتفاؤل على المدى المتوسط وأتوقع أن يؤدي اختراق المؤشر 5100 نقطة أول علامة على انتهاء التصحيح."

وهبط 22 سهما في حين ارتفع ثمانية على المؤشر الرئيسي المؤلف من 30 سهما. وهبط سهما بالم هيلز وأوراسكوم تليكوم واحدا و1.1 بالمئة على الترتيب.

وفي غضون ذلك هبطت معظم الأسواق الخليجية اليوم الإثنين.

وفي السعودية نزل المؤشر من أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع مع خفض المستثمرين تعرضهم لشتى القطاعات.   يتبع