العلاقة بين الحكومة والبرلمان الجديدين تحدد مسار بورصة الكويت

Thu Dec 13, 2012 1:41pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تترقب بورصة الكويت التعرف على طبيعة العلاقة بين الحكومة والبرلمان الجديدين وما إذا كانت ستتسم بالتعاون والهدوء كما هو متوقع أم ستخالف التوقعات.

وأغلق مؤشر كويت 15 اليوم الخميس عند 1011.36 نقطة هابطا بمقدار 9.7 نقطة تمثل 0.95 في المئة عن إغلاق الخميس الماضي.

كما أغلق المؤشر السعري الأوسع نطاقا اليوم عند 5930.28 نقطة بارتفاع قدره 51.3 نقطة توازي 0.87 في المئة عن إغلاق الأسبوع الماضي.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمة (البرلمان) الذي انتخب في الأول من هذا الشهر أولى جلساته يوم الأحد المقبل بحضور الحكومة الجديدة التي أدت أمس اليمين الدستورية.

وصبغ التوتر طبيعة العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية طوال العشر سنوات الماضية وهو ما ضيع الكثير من فرص التنمية على هذا البلد النفطي عضو منظمة أوبك.

لكن يسود اعتقاد على نطاق واسع في البلاد بأن البرلمان الجديد سيكون مواليا للسلطة بسبب مقاطعة الغالبية العظمى من المعارضة الفاعلة للانتخابات البرلمانية بعد أن تم تعديل النظام الانتخابي بمرسوم اميري اعتبرته السلطة ضرورة لحماية الوحدة الوطنية ورأت فيه المعارضة انقلابا على الدستور.

وتوقع أحمد الدويسان مدير شركة الرباعية للوساطة المالية أن تكون العلاقة بين السلطتين جيدة في ظل التركيبة الجديدة لمجلس الأمة والحكومة.

وقال "يفترض أن يكون هناك نوع من التناغم.. (نتوقع) انعكاسا ايجابيا على الأقل لإقرار مشاريع اقتصادية توقفت لمدة خمس سنوات بسبب الاحتقان السياسي التام بين السلطتين."   يتبع