مقابلة- ليبيا ستحسن شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية

Thu Dec 13, 2012 2:58pm GMT
 

من إيما فارج

فيينا 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير النفط الليبي الجديد إن بلاده تعتزم تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية قبل جولة التراخيص المقبلة وربما تبدأ في طلب عروض في الربع الثالث من 2012.

وتملك ليبيا العضو في أوبك احتياطيات تزيد عن 40 مليار برميل لكن محللين حذروا من أن بعض أصعب الشروط في القطاع قد تبعد الشركات التي لم يستأنف بعضها العمل في ليبيا بعد الحرب الأهلية في 2011.

وقال عبد الباري العروسي الذي عين في المنصب قبل شهر فقط إنه جعل من بين أهم الأولويات التشاور مع شركات النفط الأجنبية بشأن زيادة جاذبية البلاد للاستثمارات.

واضاف قائلا "التقيت أشخاصا مختلفين من شركات أجنبية وهم يشتكون من أحدث جولة لاتفاقيات التنقيب والمشاركة في الانتاج مثل شل على سبيل المثال. ستكون هناك شروط أفضل."

ومضى يقول "يمكنني القول إننا سنبدأ في أغسطس أو ربما يوليو البحث عن عروض." دون أن يقدم تفاصيل عن التغييرات المزمعة.

وفي جولة العطاءات السابقة بعد أن فتحت الحكومة في 2004 قطاعا ظل بعيد المنال لسنوات سارعت الشركات للحصول على صفقات وقبلت بعضا من أصعب شروط التنقيب والانتاج في قطاع النفط.

وفي مقابلة مع رويترز في مطلع الأسبوع قال العروسي ان ليبيا قد تشرع في جولة جديدة لتراخيص التنقيب والإنتاج خلال 15 شهرا هي عمر الحكومة الانتقالية الحالية لكنه أضاف أن "الأمر يتوقف على الوضع هنا في ليبيا". وقال مسؤولون كبار آخرون بالقطاع النفطي في وقت سابق إن ليبيا لن تبرم أي صفقات جديدة لمدة عام على الأقل.

وعززت ليبيا -ثالث أكبر منتج للنفط في أفريقيا- انتاجها بأسرع مما توقع كثير من المحللين إلى 1.5-1.6 مليون برميل يوميا بعد انتهاء الحرب وينصب التركيز حاليا على توسيع نطاق عمليات التنقيب في اراضيها الصحراوية الشاسعة.   يتبع