مقدمة 1-الاتفاق المصرفي يدعم القادة الأوروبيين في مكافحة الأزمة

Thu Dec 13, 2012 7:41pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وتعليقات)

بروكسل 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - توصلت الحكومات الأوروبية الي اتفاق مهم بشأن الرقابة على البنوك وأقرت مساعدات مؤجلة لليونان اليوم الخميس واصفة الاتفاقين بانهما مؤشر الي أن الاتحاد بدأ يسيطر على مشاكله بعد ثلاث سنوات من أزمة عميقة.

إلا أن القادة المجتمعين في بروكسل في القمة السادسة والأخيرة في 2012 تلقوا تحذيرات من الرضا بما حققوه مع استعدادهم لعام جديد صعب سيشهد انتخابات في ايطاليا وألمانيا وربما تطلب فيه اسبانيا حزمة مساعدات مالية كاملة.

واتفق وزراء مالية الاتحاد الأوروبي بعد محادثات ماراثونية على انشاء جهة واحدة للرقابة على البنوك في منطقة اليورو والدول ذات التوجه المشابه. ومن المنتظر أن يقر قادة دول الاتحاد السبع والعشرين الاتفاق اثناء قمة افتتحت وسط أجواء من التفاؤل.

وبفضل الموافقة على تقديم شريحة جديدة من مساعدات تبلغ حوالي 50 مليار يورو لليونان المثقلة بالديون حيث بدأت الأزمة في 2009 ستتفادى البلاد تخلفا كارثيا عن سداد الديون واحتمال خروجها من منطقة العملة الموحدة.

وقال هيرمان فان رومبوي رئيس المجلس الأوروبي لقادة الاتحاد أثناء افتتاحه للقمة "حققنا تقدما كبيرا منذ الصيف في جهودنا للتغلب على الأزمة الحالية في منطقة اليورو."

وأضاف قائلا "انتهت الفترة الأسوأ الآن لكن بالطبع مازال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به."

وسيناقش القادة في القمة التي تعقد بعد أيام من تسلم الاتحاد الأوروبي جائزة نوبل للسلام في أوسلو تعزيز التكامل المالي في منطقة العملة الاوروبية وهي مساع يخشى بعض المسؤولين أن تكون قد فقدت قوتها الدافعة منذ هدأ ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي مخاوف الأسواق بالتعهد في يوليو تموز ببذل ما يلزم لانقاذ اليورو.

وأشاد دراجي بالاتفاق كخطوة مهمة صوب استقرار الاتحاد الاقتصادي والنقدي. واتفاق الرقابة المصرفية خطوة أولى صوب اتحاد مصرفي يتمتع بمزيد من السيادة المشتركة.

وقالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل -أكثر القادة الأوروبيين نفوذا- إن الاتفاق سيعزز الثقة والمعنويات في منطقة اليورو. وقال اولي رين مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالاتحاد إن الاتفاق يثبت خطأ من كانوا يتوقعون كارثة لليورو وخروج اليونان من العملة الموحدة.

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292)