الامارات توقع مع روسيا إتفاقية تعاون في الطاقة النووية

Mon Dec 17, 2012 1:07pm GMT
 

أبوظبي 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤولون إماراتيون في قطاع الطاقة إن الإمارات العربية المتحدة وقعت اليوم الإثنين إتفاقية تعاون مع روسيا في مجال الطاقة النووية السلمية مما يمهد الطريق أمام إبرام صفقات في وقت لاحق مع شركات روسية للحصول على تكنولوجيا نووية أو بناء مفاعلات.

وتعاقدت الامارات مع كونسورتيوم تقوده شركات كورية جنوبية لبناء أول محطة كهرباء تعمل بالطاقة النووية في منطقة الخليج منى المتوقع أن تبدأ التشغيل في 2017 ووقعت إتفاقيات تعاون نووي عديدة مع دول أخرى تمتلك قدرات نووية.

وتتيح الإتفاقية التي وقعها اليوم وزير الطاقة الاماراتي محمد بن ظاعن الهاملي مع سيرجي كيرينكو مدير مؤسسة الطاقة الذرية الروسية مجالا واسعا للتجارة النووية الروسية مع الإمارات.

وقال حمد الكعبي مندوب الامارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية للصحفيين في مناسبة توقيع الإتفاقية إنه إذا كانت هناك نية لبناء محطة كهرباء نووية مع شركات روسية فإن تلك الإتفاقية ستغطي ذلك إضافة إلى شراء اليورانيوم.

وأضاف أن توقيع الإتفاقية لا يعني أن ذلك سيحدث وإنما سيكون هناك إطار عمل في حال تواجد نية فيما يتعلق بالجانب التجاري فليس هناك محادثات جادة حول موضوعات معينة لكن هناك شعورا عاما بأن الجانبين يستطلعان مجالات عديدة للتعاون.

وتينيكس الروسية من بين ست شركات تعاقدت معها الإمارات لتوريد وقود نووي في أغسطس آب لامداد محطة براكة للكهرباء عندما تبدأ التشغيل في غضون خمس سنوات.

ووقعت أبوظبي بالفعل إتفاقيات تعاون مماثلة في مجال الطاقة النووية السلمية مع استراليا وكندا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية وفرنسا.

وتتطلع الإمارات والسعودية إلى مصادر بديلة للطاقة لتلبية احتياجات الطلب المتزايد بشكل كبير على الكهرباء في ظل النمو السكاني والصناعي الذي يهدد باستنزاف احتياطيات النفط والغاز. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)